ليبيا تنوي محاكمة سويسرييْن
آخر تحديث: 2009/11/12 الساعة 22:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/12 الساعة 22:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/25 هـ

ليبيا تنوي محاكمة سويسرييْن

السلطات الليبية سلمت رجلي الأعمال السويسريين إلى سفارة بلادهما في طرابلس (الفرنسية)

قالت وزارة الخارجية الليبية الخميس إن رجلي أعمال سويسريين ممنوعين من مغادرة ليبيا منذ أكثر من عام، سيحاكمان بتهمة التهرب الضريبي ومخالفة قواعد تأشيرة الإقامة.

وتلا الكاتب العام للجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي (وزارة الخارجية) خالد كعيم على الصحفيين بيانا للوزارة جاء فيه أن السويسريين المحتجزين في طرابلس منذ يوليو/تموز 2008، سيحاكمان بتهمة عدم احترام إجراءات تأشيرة الإقامة والتهرب الضريبي.

وأضاف أن الرجلين -اللذين احتجزا بعد إلقاء القبض على ابن الزعيم الليبي معمر القذافي بتهمة إساءة معاملة خادمين في جنيف، مما تسبب في خلاف دبلوماسي كبير بين ليبيا وسويسرا- يواجهان تهمة ثالثة وهي عدم احترام قواعد الشركات التي تعمل في ليبيا.

وقطعت ليبيا إمدادات النفط عن سويسرا وسحبت أرصدة بلغت أكثر من خمسة مليارات دولار من بنوك سويسرية، بعد القبض على هانيبال القذافي وزوجته العام الماضي لوقت قصير.

ولم يفلح اعتذار الرئيس السويسري هانز رودلف ميرز في أغسطس/آب الماضي لليبيا وإسقاط التهم عن هانيبال وزوجته في تأمين عودة رشيد حمداني الذي يعمل لدى شركة للإنشاءات وماكس غويلدي رئيس شركة إيهبيبي السويسرية السويدية للهندسة الكهربائية في ليبيا.

وسلمت السلطات الليبية الرجلين إلى السفارة السويسرية في طرابلس يوم الاثنين بعد احتجازهما في مكان لم يكشف عنه. ولكن كعيم قال إن عليهما مغادرة السفارة والإقامة في مكان آخر حتى يمكن لمحامييهما ومسؤولي تنفيذ القانون الوصول إليهما.

ونفى كعيم تأكيدا سويسريا بأن الرجلين كانا مخطوفين، وقال إنهما كانا يتمتعان بحرية التنقل في ليبيا قبل تسليمهما إلى السفارة ولكن دون حق مغادرة البلاد، وأنهما كانا في مكان آمن.

وذكرت سويسرا الأسبوع الماضي أنها علقت اتفاقا كان ميرز قد وقعه لتطبيع العلاقات مع ليبيا لعدم سماح طرابلس للرجلين بالمغادرة.

المصدر : رويترز

التعليقات