الأسد وسليمان أثناء لقاء بدمشق في أغسطس/آب الماضي (الفرنسية)
 
قال مراسل الجزيرة في بيروت إن قمة لبنانية سورية ستلتئم قبل ظهر اليوم بين الرئيسين السوري بشار الأسد واللبناني ميشال سليمان في دمشق. وتأتي هذه القمة بعد أيام من تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة سعد الحريري.
 
وقال المتحدث باسم الرئيس اللبناني إن "الزيارة الرئاسية التي ستستمر يوما كاملا هي زيارة عمل". وأضاف أديب أبي عقل أن الرئيسين "سيناقشان العلاقات الثنائية".
 
وتأتي هذه الزيارة الثانية لسليمان منذ انتخابه في مايو/أيار 2008، بعد أيام من تشكيل الحريري لحكومة وحدة وطنية بعد أكثر من أربعة أشهر من المفاوضات.
 
وكان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قد أكد أن لبنان لن يبقى ساحة للمواجهات الإقليمية والدولية، وأنه سيجعل من وحدته أقوى سلاح في مواجهة إسرائيل.
 
واعتبر الحريري في كلمة له أمام جامعة بيروت العربية أن اللبنانيين أمام مرحلة جديدة تتظافر فيها كل الجهود لتنقيتها من شوائب التجارب الماضية.
 
نصر الله: حزب الله لن يدخر جهدا
في سبيل إنجاح الحكومة (الفرنسية)
رهين تعاون

من جهته قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن نجاح تشكيل حكومة الوفاق الوطني مصلحة لحزبه وللبنان والشعب اللبناني، ونجاحها مستقبلا رهين تعاون جميع الأطراف.
 
وأضاف نصر الله في خطاب له بمناسبة يوم الشهيد أن حزب الله لن يدخر جهدا في سبيل إنجاح الحكومة.
 
من جهة أخرى شدد نصر الله على أهمية حدوث تقارب سعودي إيراني بما يخدم مصالح الأمة وحل أزماتهما، في إشارة إلى النزاع في صعدة شمال اليمن.
 
يذكر أن الرئيس السوري سيتوجه لاحقا اليوم إلى باريس في زيارة تستغرق يومين يجري خلالها محادثات مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي.
 
وقال ساركوزي في تصريحات لصحيفة الوطن السورية إن محادثاته مع الأسد ستتناول الوضع في الشرقين الأوسط والأدنى وآفاق عملية السلام والوضع في العراق ولبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات