اتهام حوثي للسعودية ببناء حزام أمني
آخر تحديث: 2009/11/12 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/12 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/25 هـ

اتهام حوثي للسعودية ببناء حزام أمني

قوات سعودية في حالة تأهب بمدينة جيزان على حدود اليمن (رويترز)

اتهم متحدث باسم جماعة الحوثيين المملكة العربية السعودية بالسعي لإقامة منطقة عازلة داخل أراضي اليمن, في إشارة إلى عمليات عسكرية تقوم بها المملكة لإخراج متسللين مسلحين دخلوا أراضيها.
 
وأشار المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام إلى غارات قال إن الطيران السعودي ينفذها في عمق الأراضي اليمنية -وذلك إضافة إلى القصف المدفعي- تمهيدا لإقامة "المنطقة العازلة".
 
وكان الأمير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع السعودي قال في وقت سابق أمس إن على الحوثيين الانسحاب عشرات الكيلومترات داخل الأراضي اليمنية قبل أن توقف السعودية هجومها.
 
وأمس الأول الثلاثاء نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول سعودي لم تسمه أن السعودية أمرت سلاحها البحري بفرض حصار على الجزء الشمالي من سواحل اليمن على البحر الأحمر واعتراض وتفتيش أي سفينة يشتبه في نقلها أسلحة أو رجالا لدعم جماعة الحوثي.
 
على صعيد آخر ذكرت إحصائية مستقلة أن 150 جنديا في صفوف الجيش اليمني قتلوا إضافة إلى 850 من الحوثيين في مناطق القتال بمحافظتي صعدة وعمران في شمال اليمن منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
ونقل حزب الإصلاح المعارض عبر موقعه الإلكتروني عن مصادر ميدانية قولها إن نحو 500 جندي جريح تتراوح إصاباتهم بين متوسطة وكبيرة في حين وصفت إصابات 350 جندي بالخفيفة.
 
وقد شهدت المواجهات في صعدة وضواحيها هدوءاً نسبياً، بينما تصاعدت في المقابل حدة المواجهات في محوري سفيان والملاحيظ، حيث صعد الجيش من هجومه على مواقع الحوثيين.
 
وفي محور سفيان أكدت المصادر الرسمية سيطرة الجيش على مثلث برط وإحرازه تقدما كبيرا على طريق سفيان والسيطرة على منطقة القرن الأسود ووادي عبلة، في حين تسعى وحدات هندسية لنزع الألغام في منطقة واسط والحيرة بسفيان تمهيداً لدخولها من الجيش.
 
 
تراجع إيراني

من جانبها خففت إيران من لهجتها إزاء الوضع باليمن, بعد تصريحات لوزير خارجيتها منوشهر متكي حذر فيها دول الجوار من مغبة التدخل في الشأن الداخلي لليمن, في إشارة إلى السعودية.
 
وقال متكي في مؤتمر صحفي إن "الاحتكام إلى القوة يعقد المشكلة أكثر، ولا نتصور أن هذه الأزمة تحل بالطرق العسكرية, ونعتقد أن هناك ضرورة لبذل مساع خيرة لعودة الاستقرار والهدوء إلى اليمن".
 
وأضاف الوزير الإيراني أن بلاده تنظر إلى الدول الإسلامية والعربية بحسن نية وتهتم بأمنها ومصالحها.
 
كما حذر من عواقب "قمع" الشعب اليمني عبر شن حملات عسكرية قائلا إن "من يحاول صب الزيت على نار الفتنة لن يكون بمنأى عن لهيبها وسيدخل الدخان في عيونه".
 
وكانت الحكومة اليمنية قد انتقدت ما سمته التدخل الإيراني في شؤونها الداخلية أو محاولة طهران فرض الوصاية على الشيعة في اليمن.
 
ونفت الحكومة اليمنية في الوقت نفسه وجود صراع بينها وبين الأقلية الشيعية. وقالت في بيان لوزارة الخارجية إن الدولة تحترم المذهب الشيعي مثله مثل أي مذهب إسلامي آخر.
 
كما قال البيان إن الصراع مع من سماها العناصر الإرهابية ليس طائفيا "وإنما ينبع من أنهم جماعة متمردة خارجة على القانون".
المصدر : وكالات