خالد بن سلطان يتحدث إلى الجنود المنتشرين في منطقة جازان الحدودية (الفرنسية)

قال مصدر سعودي حكومي إن الرياض فرضت حصار بحريا على الجزء الشمالي من السواحل اليمنية على البحر الأحمر منعا لوصول الأسلحة إلى جماعة الحوثيين،  في أعقاب تأكيد الرياض استمرار ضرباتها الجوية ضد الجماعة حتى يتراجع عناصرها عشرات الكيلومترات داخل الأراضي اليمنية.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء عن مسؤول سعودي -طلب عدم الكشف عن اسمه- قوله الثلاثاء إن القوات المسلحة السعودية أمرت سلاحها البحري بفرض حصار على الجزء الشمالي من سواحل اليمن على البحر الأحمر واعتراض وتفتيش أي سفينة يشتبه بنقلها أسلحة أو رجالا لدعم جماعة الحوثي التي تقود تمردا مسلحا ضد الحكومة اليمنية وصل إلى الحدود مع المملكة.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات بعد يوم من إعلان مساعد وزير الدفاع والطيران السعودي الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز أن بلاده لن توقف ضرباتها الجوية ضد المتمردين الحوثيين قبل تراجعهم عشرات الكيلومترات داخل الأراضي اليمنية.

وجدد المسؤول السعودي تصريحات سابقة قال فيها إن القوات السعودية باتت تسيطر على كل المناطق الحدودية ضد المتسللين الحوثيين، في إشارة إلى ما أعلن الأحد الماضي عن استعادة السيطرة على منطقة جبل دخان داخل أراضي المملكة.

الحوثيون يردون
بيد أن الحوثيين أكدوا من جانبهم استيلاءهم على مديرية قطاير التابعة لمحافظة صعدة الجبلية شمال اليمن حيث تجري معظم المعارك مع القوات الحكومية، وبثوا صورا لعتاد ومركبات عسكرية لحرس الحدود اليمني قالوا إنها وقعت في أيديهم.

وفي اتصال سابق مع الجزيرة الثلاثاء قال محمد عبد السلام المتحدث باسم زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي إن الجيش السعودي واصل منذ الاثنين قصف قرى يمنية.

وأضاف أن المقاتلات السعودية قصفت المناطق الممتدة من منطقة رازح إلى منطقة بركان بعشرات الصواريخ، واتهم سلاح الجو السعودي بقصف مواقع الحوثيين في منطقة الملاحيظ -على بعد سبعة كيلومترات داخل الأراضي اليمنية- بقنابل الفوسفور الأبيض، وأكد أن جماعته وثقت وصورت القصف وستنشره على مواقعها على الإنترنت.

الدور الخارجي
وتمسك عبد السلام بما أعلنته جماعته سابقا من استمرار سيطرتها على الجانب اليمني من جبل دخان، ونفى دخول عناصر حوثية إلى الجانب السعودي من الحدود وجدد اتهام الرياض بزج جيشها في المعركة إلى جانب النظام اليمني.

ونفى المتحدث أي علاقة للجماعة بإيران، مشيرا إلى أن الرئيس علي عبد الله صالح هو من استدرج السعوديين إلى المعارك سعيا وراء أقلمة الصراع الداخلي.

من جهة أخرى أكدت الإدارة الأميركية تفهمها لموقف السعودية وحقها في الدفاع عن نفسها في تصديها للحوثيين.

تفهم أميركي
ونقل عن مسؤول في الخارجية الأميركية قوله في تصريحات صحفية نشرت الأربعاء إن الولايات المتحدة تحترم حق السعودية في اتخاذ أي خطوة دفاعية، لكنه رفض التعليق على تفاصيل العمليات القتالية الجارية في المنطقة الحدودية بين اليمن والسعودية.

ويأتي الموقف الأميركي غداة إعلان مجلس التعاون الخليجي تضامنه مع السعودية في رد الاعتداءات الواقعة على أراضيها واعتبر أن المساس بأمن السعودية يعد مساسا بأمن دول المجلس.

وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي حذر الثلاثاء من عواقب التدخل الخارجي في الشأن اليمني وتحديدا دول الجوار والتداعيات السلبية المحتملة على أمن واستقرار المنطقة برمتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات