اشتباكات برفح المصرية
آخر تحديث: 2009/11/11 الساعة 09:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/11 الساعة 09:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/24 هـ

اشتباكات برفح المصرية

الشرطة المصرية صادرت مائتي طن من الإسمنت قبل نقلها لغزة عبر الأنفاق (الفرنسية-أرشيف)
اندلعت اشتباكات بين قوات الشرطة المصرية ومجموعات من سكان مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة, مما أسفر عن إصابة ضابط برتبة عميد وحوالي عشرة جنود.
 
وقعت الاشتباكات التي استمرت عدة ساعات بعد كمين نصبه الأهالي لقوات الشرطة التي صادرت كميات من الإسمنت قدرت بنحو مائتي طن كانت في طريقها "للتهريب" إلى قطاع غزة عبر الأنفاق, وذلك طبقا لما قالته مصادر أمنية.
 
وقال المصدر إن قوات الشرطة حوصرت في قرية جوز أبو رعد جنوبي رفح, مشيرا إلى تعرضها للرشق بالحجارة مما أدى إلى إصابة الضابط هشام عبد الستار (55 عاما) وهو برتبة عميد.
 
وألقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لكن الحصار استمر ساعات, حيث استدعت الشرطة قوات إضافية شملت عشرات العربات المدرعة, فيما استخدم الأهالي إطارات السيارات المشتعلة وطلقات نارية.
 
ونشرت الشرطة التعزيزات الأمنية في المنطقة, وبدأت التفاوض مع شيوخ القبائل لتأكيد عودة الهدوء إلى المنطقة التي كانت هدفا لقصف إسرائيلي أثناء الحرب على غزة حيث تنتشر الأنفاق.
 
وتمنع إسرائيل مرور الإسمنت ومواد البناء الأخرى من خلال المعابر التجارية, فيما يعاني أهالي القطاع من دمار واسع لمنازلهم بعد الحرب الأخيرة.
 
أما على الجانب المصري فيتزايد التوتر مع ارتفاع معدلات البطالة في محافظة شمال سيناء حيث يعيش حوالي مائتي ألف نسمة. ويشكو سكان سيناء من حرمانهم من العمل بقطاعات السياحة والنفط الموجودة في شبه الجزيرة التي تقع في الشمال الشرقي لمصر.
 
يشار إلى أن جنديا مصريا قتل في اشتباكات بالأسلحة النارية مع مهربين من قبل كما قتل مهربون برصاص الشرطة المصرية.
المصدر : وكالات

التعليقات