مركزي منظمة التحرير سيعقد اجتماعا استثنائيا الشهر القادم برام الله
 
ضياء الكحلوت-غزة
 
كشف مصدر فلسطيني مطلع للجزيرة نت أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية سيجتمع في 22 ديسمبر/كانون الأول المقبل في مدينة رام الله بالضفة الغربية لمناقشة كيفية إجراء الانتخابات في مدينة القدس المحتلة ومحافظات قطاع غزة.
 
وقال المصدر إن المجلس المركزي سيعقد اجتماعا استثنائيا بغرض دراسة وبحث ووضع اقتراحات لكيفية إجراء الانتخابات في مدينة القدس وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وبيَّن المصدر أن الرئيس محمود عباس سيعلن إلغاء المرسوم الرئاسي فور موافقة حماس على الورقة المصرية للمصالحة أو إبلاغه من قبل الوسيط المصري بحدوث تقدم يستدعي هذا الإجراء.
 
وأوضح المصدر أن السلطة تنتظر موقف لجنة الانتخابات المركزية من إجراء الانتخابات في أجواء الانقسام ورؤيتها للتنفيذ الفعلي، لكنه استبعد أن تجري الانتخابات في وقتها الذي قرره عباس في مرسومه الرئاسي في 24 يناير/كانون الثاني العام المقبل.
 
نفي التأجيل
وكانت لجنة الانتخابات المركزية نفت ما تناقلته وسائل الإعلام فلسطينية حول نيتها رفع توصية للرئيس محمود عباس، تقضي بتأجيل موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة.
 
وأكدت أنها لا تزال ملتزمة بالموعد الذي حدده الرئيس محمود عباس لإجراء الانتخابات في 24 يناير/كانون الثاني المقبل، وأنه ليس من صلاحيتها تغيير المرسوم الرئاسي الصادر بهذا الخصوص.
 
وترفض حماس وحكومتها المقالة إجراء الانتخابات في غزة وتربط إجراءها بالتوافق الداخلي والمصالحة الوطنية مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
وأكد وزير الداخلية في الحكومة المقالة فتحي حماد منع إجراء الانتخابات بغزة، متعهدا بمحاسبة كل من يشارك فيها "على اعتبار أنها تجري دون توافق وطني فلسطيني".
 
وأشار حماد إلى أن قرار الانتخابات "يعد محاولة من عباس لشق الصف وإحداث شرخ كبير بين أبناء الوطن الواحد وترسيخ للانقسام عبر إجراء الانتخابات من طرف واحد وتحديد آلياتها ووسائلها بشكل منفرد".

المصدر : الجزيرة