عريقات أكد وجود حظوظ كبيرة لإعادة طرح التقرير (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الرئيس محمود عباس طلب إعادة طرح تقرير القاضي ريتشارد غولدستون بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مجددا بشكل استثنائي.

وأضاف عريقات في اتصال مع الجزيرة أن الرئيس عباس وجه طلبا بهذا الشأن إلى السفير الفلسطيني في جنيف إبراهيم خريشة ودعاه للعمل على دعوة المجموعة العربية والإسلامية ومجموعة عدم الانحياز للاجتماع من أجل إعادة طرح التقرير، مشيرا إلى أن ذلك يعد إجراء قانونيا يستوجب موافقة 16 دولة، مؤكدا وجود فرصة كبيرة لتوفير هذا التأييد.

وأكد أن السفير خريشة بدأ اتصالاته بعدد من مندوبي الدول العربية والإسلامية لضمان مناقشة التقرير خلال الأيام القادمة من أجل الحفاظ على ما ورد في مضمون التقرير وضمان احترام القانون الدولي وعدم تكرار الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.


وكان مقررا أن يجري مجلس حقوق الإنسان تصويتا يوم الجمعة الماضي على قرار يدين تقاعس إسرائيل عن التعاون مع لجنة التحقيق ويحيل التقرير إلى مجلس الأمن.

غير أنه تأجل اتخاذ أي إجراء إلى مارس/آذار المقبل بعد ضغط أميركي استهدف إعادة عملية السلام إلى مسارها وتعرض الرئيس عباس لانتقادات شديدة بسبب موافقته على التأجيل.

الجلسة الأممية

أليخاندرو وولف أكد أن التقرير مكانه مجلس حقوق الإنسان وليس مجلس الأمن
 (الفرنسية-أرشيف)
وسارعت ليبيا لطلب عقد جلسة علنية لـمجلس الأمن الدولي لمناقشة التقرير، غير أنها فشلت في إقناع المجلس بعقد هذه الجلسة، وتقرر بدلا من ذلك تقديم موعد اجتماع مقرر للمجلس بشأن الشرق الأوسط إلى الرابع عشر من الشهر الجاري بدلا من العشرين منه يبحث خلاله التقرير في جلسة علنية.

وقال دبلوماسيون غربيون إن ليبيا اقترحت بادئ الأمر عقد هذا الاجتماع يوم الجمعة بينما سيكون اجتماع 14 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري اجتماعا روتينيا تمكن فيه مناقشة أي مسألة.

وكانت الولايات المتحدة حريصة على الحيلولة دون أن يصبح التقرير بندا في جدول أعمال مجلس الأمن.

وأوضح نائب السفير الأميركي أليخاندرو وولف -بعد ساعتين من المناقشات الإجرائية للمجلس خلف أبواب مغلقة- أن واشنطن لن تؤيد أي إجراء للمجلس تتمخض عنه المناقشة المرتقبة للتقرير.

وقال وولف للصحفيين إن التقرير يجب أن يناقشه مجلس حقوق الإنسان والقرارات بشأن الخطوات التالية هي قرارات ستتخذ في جنيف.



دعم سويدي

بيلدت امتدح تقرير غولدستون وانتقد إسرائيل لعدم تعاونها مع لجنة التحقيق (رويترز-أرشيف)
وفي تطور لافت أعلنت السويد التي تترأس الاتحاد الأوروبي دعمها لتوصيات تقرير غولدستون، وقالت إن إسرائيل أخطأت بعدم التعاون مع لجنة التحقيق.

ووصف وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت في حديث للإذاعة السويدية التقرير بأنه مستقل وجدي وخطير ويستحق الاهتمام، معربا عن أمله بأن تسمح إسرائيل والفلسطينيون بالتحقيق في جرائم الحرب التي أشار إليها التقرير، إلاّ أنه استبعد حصول ذلك قريباً بسبب غياب التعاون من قبل الجانبين.

وسارعت إسرائيل بانتقاد الوزير السويدي وسط أنباء عن أنها تدرس استدعاء سفيرها في ستوكهولم بيني داغان لإجراء مشاورات معه.

وقال داني أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلي لموقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني إن "الشخص الذي رفض التعقيب على الفرية الدموية ضد إسرائيل يخرج للتمجيد بتقرير غير جدي، فيما معظم دول الاتحاد الأوروبي تتنصل من تقرير غولدستون".

وأضاف أيالون أن لا مصلحة لدى إسرائيل في الخصام مع السويد، لكن الوقت قد حان للتدقيق في العلاقات معها.

وكان تقرير لجنة تقصي الحقائق الدولية حول غزة، التي ترأسها القاضي غولدستون، اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب خلال حربها على غزة، وتضمن التقرير عدة توصيات لمتابعة القضية ومحاسبة المتورطين في تلك الجرائم.

المصدر : الجزيرة + وكالات