مسيرات للمجتمع المدني وطلابية بالخرطوم تندد بتأجيل التصويت على التقرير (الجزيرة)

تواصلت الفعاليات الشعبية والحزبية العربية والفلسطينية على خلفية تأجيل التصويت بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على تقرير القاضي الدولي ريتشارد غولدستون بشأن جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل في حربها الأخيرة على قطاع غزة.
 
ودعت اللجنة العليا للمؤتمر الوطني الفلسطيني الأمم المتحدة إلى العمل على تمرير تقرير غولدستون من أجل محاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين على ما اقترفوه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
 
وشددت اللجنة في مذكرة سلمتها لممثلية الأمم المتحدة بدمشق اليوم خلال اعتصام لبعض أعضائها على أن مرجعية الشعب الفلسطيني تتمثل في مجلسه التشريعي المنتخب منذ عام 2006 وليس في رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي انتهت ولايته مطلع العام الحالي، حسب وصف اللجنة.
 
"
أبرز ما جاء في تقرير غولدستون
"
وفي الخرطوم نظمت منظمات المجتمع المدني وقيادات طلابية سودانية مسيرة للتنديد بتأجيل التصويت على تقرير غولدستون بشأن انتهاكات حقوق الإنسان خلال الحرب على غزة.
 
ودعا المشاركون بالمسيرة الدول العربية والإسلامية للضغط من أجل إحالة التقرير للمحكمة الجنائية الدولية، وسلموا مذكرة لممثل الأمم المتحدة بالعاصمة الخرطوم طالبته بأن تضطلع المنظمة بدورها كاملا.
 
مقابل ذلك نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسيرة مؤيدة للرئيس محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية.
 
وردد المئات من كوادر الحركة الذين شاركوا في المسيرة شعارات تؤيد الرئيس، وتدعو إلى التمسك بخيار الوحدة الوطنية، وتندد بالإجراءات الإسرائيلية بحق مدينة القدس المحتلة.

المصدر : الجزيرة