قوات الاحتلال عززت حصارها للمسجد الأقصى (الفرنسية-أرشيف)

يعقد اليوم الخميس في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة اجتماع طارئ على مستوى المندوبين برئاسة سوريا، لمواجهة الإجراءات العدوانية الإسرائيلية ضد القدس والمسجد الأقصى.
 
وقال نائب الأمين العام للجامعة إن الاجتماع سيناقش مقترحا بخطة تحرك عربية على الساحة الدولية لمواجهة إجراءات إسرائيل العدوانية ضد القدس والأقصى، واستمرار بناء المستوطنات المكثف بالقدس، والسماح لقادة المتطرفين باقتحام باحات المسجد الأقصى.
 
وأضاف السفير أحمد بن حلي أن الأمانة العامة ستعرض على الاجتماع مذكرة تفصيلية حول إجراءات إسرائيل بالقدس، وشكل التحرك العربي على الساحة الدولية لفضح هذه الممارسات وتداعياتها السلبية على فرص إحياء السلام بالمنطقة، والمسؤولية الدولية للحفاظ على الأمن والسلم بالمنطقة.
 
وكان موفد أردني وصل أمس إلى القدس لرصد ومراقبة الأوضاع داخل المسجد الأقصى والمعتصمين بداخله، والتضامن معهم. وقال المسؤول الأردني إن سلطات بلاده تبذل جهودا للحيلولة دون قيام قوات الاحتلال باقتحام الحرم القدسي الشريف.
 
من جهة أخرى دخل وفد من فلسطينيي الداخل إلى الحرم القدسي للاطلاع على أوضاع المعتكفين بداخله، والتضامن معهم. وكانت سلطات الاحتلال هددت بإخراج المعتصمين بالقوة إذا لم يُنهوا اعتصامهم.
 
وفي اتصال مع الجزيرة من داخل المسجد الأقصى، قال رئيس الحركة الإسلامية بمدينة اللّد الشيخ يوسف الباز إن قوات الاحتلال عززت حصارها للمسجد الأقصى، وإن أوضاع المعتصمين داخله "مأساوية بأتم معنى الكلمة".

المصدر : الجزيرة + وكالات