تظاهر أمس آلاف من نشطاء ما يسمى بالحراك الجنوبي في اليمن داعين الجامعة العربية للالتفات لمطالبهم, بالتزامن مع زيارة أمينها العام عمرو موسى لصنعاء لبحث الأوضاع في صعدة شمالي البلاد.
 
ونظمت المظاهرات في مدن ومناطق عدة في الضالع وردفان ولحج وأبين, حيث قامت السلطات المحلية بإلغاء المظاهر الأمنية في تلك المناطق تجنبا لوقوع صدامات مع المتظاهرين.
 
ومن أبرز مطالب الحراك فك ارتباط المحافظات التي كانت تشكل الشطر الجنوبي من اليمن سابقا بنظام صنعاء بالإضافة إلى إلغاء ما تسميه الإجراءات الأمنية الاستثنائية والإفراج عن المعتقلين وإطلاق الصحف الموقوفة.
 
وبالتزامن مع المظاهرات أصدر الحراك الجنوبي أمس العدد (صفر) من جريدة صوت الشعب الجنوبي التي تتناول أنشطته.
 
وقد تضمن العدد تصريحات لقادة الحراك أبرزهم البرلماني عن الحزب الاشتراكي اليمني ناصر الخبجي دعا فيها لاستعادة ما وصفها بدولة الجنوب بعد مرور 19 عاما على تحقق الوحدة مع الشمال.
 
موسى بصنعاء
عمرو موسى (يمين) شدد على دعم جامعته لوحدة اليمن واستقراره (الفرنسية)
في هذه الأثناء بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بصنعاء الأوضاع في صعدة التي تشهد حربا بين قوات الجيش وجماعة الحوثيين, بالإضافة إلى بحث الاحتجاجات المتواصلة بالمحافظات الجنوبية.
 
وقال موسى عقب المحادثات إن صالح يرحب بالحوار مع جميع القوى اليمنية في الداخل والخارج بشرط الالتزام بوحدة البلاد واستقرارها.
 

كما أكد الأمين العام موقف الجامعة المساند والداعم لوحدة اليمن وأمنه واستقراره.



 
سقوط طائرة
وجاءت تلك التطورات بعد يوم من اعتراف الجيش اليمني بسقوط إحدى مقاتلاته من طراز سوخوي في منطقة العند بصعدة, مبررا سقوطها بخلل فني.
 
بالمقابل تبنى الحوثيون على موقعهم بشبكة الإنترنت إسقاط الطائرة, بعد أيام من تبنيهم إسقاط طائرة أخرى من طراز ميغ 29.

وكانت مصادر عسكرية ومحلية يمنية أعلنت الأحد مقتل 28 متمردا من جماعة الحوثي وأربعة جنود واثنين من رجال القبائل في معارك جديدة ضمن العملية العسكرية المتواصلة بشمالي اليمن منذ 11 أغسطس/آب الماضي للقضاء على التمرد بعد انهيار اتفاق للسلام في المنطقة.

المصدر : وكالات