الشيخ رائد صلاح منع من دخول القدس ثلاثين يوما (الفرنسية)
 
أطلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سراح الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، وذلك بعد أن قررت محكمة إسرائيلية إبعاده عن مدينة القدس لمدة شهر.
 
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الشيخ على مقربة من الحرم القدسي الشريف، قبل أن تطلق سراحه في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء.
 
وفي حين بدأ آلاف اليهود مسيرات إلى القدس واصلت القوات الإسرائيلية فرض إجراءات أمنية مشددة بالمدينة ومنعت دخول الفلسطينيين إليها.
 
وجاء اعتقال رائد صلاح بعد اتهام وزراء إسرائيليين له وكمال الخطيب بالتحريض وسط دعوات إلى محاكمتهما، كما طالبوا بوضع الحركة الإسلامية خارجة على القانون وتحويلها إلى حركة غير قانونية.
 
طوق أمني
في غضون ذلك واصلت قوات الاحتلال تطويق الحرم القدسي لليوم الثالث على التوالي وفرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى، في حين بدأ آلاف اليهود مسيرات إلى القدس بمناسبة عيد العرش اليهودي.
 
إسرائيل تفرض إجراءات مشددة بالقدس لتأمين وصول مسيرات يهودية (الفرنسية)
وقال مراسل الجزيرة إن القوات الإسرائيلية أقامت العديد من الحواجز في شوارع المدينة، وفي عدد من الأحياء أنزل جنود الاحتلال المقدسيين من الحافلات ومنعوا الطلبة من التوجه إلى مدارسهم والعمال من التوجه لأشغالهم.
 
كما انتشر آلاف من عناصر الشرطة والقوات الخاصة في البلدة القديمة وعلى أبواب الحرم القدسي الشريف وهددت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإخراج المعتصمين الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى بالقوة إن لم ينهوا اعتصامهم في أسرع وقت.
 
من جهته اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية إسحق ليفانون في اتصال مع الجزيرة أن هذه الإجراءات ليست في القدس فقط وإنما في كل مكان فيه احتكاك وشباب فلسطينيون يرشقون الإسرائيليين بالحجارة.
 
ولدى سؤاله عن سبب كل هذا الاحتقان في القدس رد أن "ما ينقل إشاعات وأن القدس مفتوحة للديانات الثلاث ولكن حينما يكون هناك شغب فإن هناك قضاء إسرائيليا وقوات أمنية".
 
تأجيج الوضع
كما سارع بعض الوزراء الإسرائيليين إلى اتهام السلطة الفلسطينية بالسعي لتأجيج الأوضاع في القدس.
 
في المقابل اتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إسرائيل بتعمد خلق وضع خطير جدا في القدس الشرقية لإثارة العنف.
 
من جهتها قالت حكومة تسيير الأعمال بالضفة الغربية برئاسة سلام فياض "إن الحكومة تؤكد وبما لا يدع مجالا للشك على ضرورة الإفادة من كل ما يتيحه القانون الدولي من فرص ووسائل لحماية شعبنا ولمواجهة إسرائيل ومخططاتها الهادفة إلى إحباط أي جهود فلسطينية لإقامة الدولة المستقلة على الأراضي التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
 
تظاهرة بإسطنبول لشجب الانتهاكات الإسرائيلية بالقدس (رويترز)
وفي عمان دان ملك الأردن عبد الله الثاني "الإجراءات الاستفزازية" الإسرائيلية في القدس الشرقية، ودعا إلى إجراء "فوري" من المجتمع الدولي لإجبار إسرائيل على وقف انتهاكاتها لحرمة المسجد الأقصى.
 
كما دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي إلى جعل يوم الجمعة المقبل يوما للاحتجاج في العالم الإسلامي على اعتداءات القوات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك ومحاصرتهم له.
 
وفي إسطنبول بتركيا تظاهر المئات وسط المدينة للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، مرددين شعارات تدعم حركات المقاومة في فلسطين وتطالب الأمة الإسلامية شعوبا وحكومات باليقظة لأن المسجد الأقصى في خطر، على حد وصفهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات