دعوات يهودية لاقتحام الأقصى
آخر تحديث: 2009/10/6 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/6 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/17 هـ

دعوات يهودية لاقتحام الأقصى

القوات الإسرائيلية اعتقلت العشرات من الشبان الفلسطينيين الغاضبين (الفرنسية)

واصلت قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي فرض طوق أمني في محيط باحة المسجد الأقصى وفرض القيود على دخول الفلسطينيين إليه، فيما صعّدت جماعات يهودية من دعواتها لاقتحام الحرم القدسي جماعيا وإقامة طقوس تلمودية داخله.
 
وكشفت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان لها اليوم الثلاثاء من القدس أن جماعات يهودية صعّدت من دعواتها لمؤيديها وعموم المجتمع الإسرائيلي لاقتحام المسجد الأقصى جماعيا وإقامة طقوس تلمودية داخله تتعلق ببناء الهيكل المزعوم.
 
يأتي ذلك تزامنا مع دعوات أخرى للمشاركة في مهرجان احتفالي لوضع حجر الأساس لبناء مجسم كبير للهيكل المزعوم الذي سيقام في مستوطنة "متسبي يريحو" غدا الأربعاء.

في غضون ذلك هددت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإخراج المعتصمين الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى بالقوة إن لم ينهوا اعتصامهم في أسرع وقت. وقد رفض المعتصمون الخروج وأصروا على مواصلة اعتكافهم، ما حدا بقوات الاحتلال إلى الدفع ببعض وحداتها لتطويق جميع أبواب الحرم القدسي الشريف، قبل أن تنسحب مهددة بالعودة في وقت آخر الليلة الماضية.
 
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أقامت حواجز وسيرت دوريات راجلة ومحمولة على مداخل البلدة القديمة أمس، لتأمين وصول عشرات آلاف اليهود إلى ساحة الجدار الغربي للحرم القدسي للمشاركة في طقوس دينية بمناسبة عيد العرش اليهودي.
 
وسعت الشرطة الإسرائيلية الأحد إلى اقتحام الحرم القدسي، ما أدى إلى وقوع مواجهات أسفرت عن إصابة واعتقال العشرات من الفلسطينيين المرابطين داخل المسجد الأقصى.
 
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية الأحد نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ كمال الخطيب وعددا من الشبان الفلسطينيين بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح.
 
في حين أصيب عشرات آخرون أثناء مواجهات اندلعت عند باب الأسباط وحول الحرم القدسي، بعد محاصرة قوات الاحتلال لمعتكفين داخل المسجد الأقصى، إثر احتشاد متطرفين يهود عند باب المغاربة وتهديدهم باقتحام الحرم لأداء طقوس دينية. وأطلق الخطيب لاحقا بعد صدور قرار بإبعاده عن القدس لمدة أسبوعين.
 
في السياق أيضا ذكرت وسائل إعلام عبرية أن "إسرائيل" تقوم بحفر نفق جديد يصل عمقه إلى نحو ستة أمتار تحت الأرض في حدود الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك. 
 
تنديد ومطالبة
وفي بيان بعد اجتماع عقدته في رام الله بالضفة الغربية قالت حكومة تسيير الأعمال بالضفة الغربية برئاسة سلام فياض "إن الحكومة تؤكد وبما لا يدع مجالا للشك على ضرورة الإفادة من كل ما يتيحه القانون الدولي من فرص ووسائل لحماية شعبنا ولمواجهة إسرائيل ومخططاتها الهادفة إلى إحباط أي جهود فلسطينية لإقامة الدولة المستقلة على الأراضي التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
 
وتحدث البيان الفلسطيني أيضا عن الجدل الدائر بشأن القدس، وندد بما وصفها خطة من جانب اليهود "لأداء شعائر دينية" بالحرم القدسي.
 
وطالب البيان العالم بالضغط على إسرائيل لإجبارها على وقف محاولاتها للسيطرة على القدس وتهويدها.
 
إدانة أردنية
وفي عمان أدان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أمس "الإجراءات الاستفزازية" الإسرائيلية في القدس الشرقية، ودعا إلى إجراء "فوري" من المجتمع الدولي لإجبار إسرائيل على وقف انتهاكاتها لحرمة المسجد الأقصى.
 
وجاءت تعليقات العاهل الأردني بينما كان يترأس اجتماعا طارئا لمجلس السياسات الوطني الأردني مخصص لبحث الإجراءات الإسرائيلية التي اتخذت من جانب واحد في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب العام 1967.
 
وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة استدعى في وقت سابق الاثنين سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن -الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين- في عمان، وطلب من حكوماتهم التدخل الفوري لإجبار إسرائيل على وقف إرسال قواتها إلى المسجد الأقصى.
 
القرضاوي يدعو
 القرضاوي دعا إلى قمة عاجلة لإنقاذ الأقصى (الجزيرة-أرشيف)
وقد دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي إلى جعل يوم الجمعة المقبل يوما للاحتجاج في العالم الإسلامي على اعتداءات القوات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك ومحاصرتهم له.
 
وطالب القرضاوي في كلمة له في مقر نقابة الصحفيين المصرية في القاهرة الدول العربية والإسلامية وخطباء المساجد بمخاطبة "الهيئات والمؤسسات الدولية و(دول) العالم الحر للنهوض بدورها لوقف تلك التعديات على الحرم القدسي الشريف".
 
كما دعا القرضاوي في كلمته رؤساء وحكام الدول العربية والإسلامية لعقد قمة عاجلة "لإنقاذ المسجد الأقصى" وطالب بالسماح للمسلمين بالتظاهر بعد صلاة الجمعة تعبيرا عن المساندة للحرم القدسي الشريف.
 
وفي إسطنبول بتركيا تظاهر المئات وسط المدينة للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، مرددين شعارات تدعم حركات المقاومة في فلسطين وتطالب الأمة الإسلامية شعوبا وحكومات باليقظة لأن المسجد الأقصى في خطر، على حد وصفهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات