عباس يحقق بتأجيل تقرير غولدستون
آخر تحديث: 2009/10/4 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/4 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/15 هـ

عباس يحقق بتأجيل تقرير غولدستون

محمود عباس قرر تشكيل لجنة تحقيق تقدم نتائجها في مهلة أسبوعين (رويترز-أرشيف)

قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات قرار مجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة تأجيل التصويت على تقرير غولدستون بشأن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن عباس قرر تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات التأجيل بعد أن تشاور مع أعضاء اللجنة التنفيذية ورئيس حكومة تصريف الأعمال في الضفة الغربية سلام فياض.

وأضاف أن اللجنة ستعمل على تحديد المسؤوليات في موضوع التأجيل، وستقدم تقريرها للجنة التنفيذية للمنظمة خلال مهلة أسبوعين، واعدا بنشر نتائج التحقيق فور الانتهاء منه.

وسيرأس لجنة التحقيق عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنا عميرة والتي تضم في عضويتها المفوض العام لشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية (أمان) عزمي الشعيبي وأمين سر لجنة الانتخابات المركزية رامي الحمد الله.

عزيز الدويك: لجنة التحقيق محاولة لإبعاد التهمة عن عباس وحكومته (الجزيرة نت-أرشيف)
محاولة يائسة

وكان من المقرر أن يصوت مجلس حقوق الإنسان يوم الجمعة على قرار يدين "تقاعس" إسرائيل عن التعاون مع اللجنة التي شكلتها الأمم المتحدة للتحقيق في العدوان على غزة، والتي رأسها القاضي ريتشارد غولدستون، وأن يحيل تقريره إلى مجلس الأمن الدولي.

غير أن المجلس أجل البت في الموضوع إلى دورته التي سيعقدها في مارس/آذار المقبل، وذلك بطلب فلسطيني قال مسؤولون فلسطينيون إنهم توافقوا بشأنه مع المجموعتين العربية والإسلامية في المجلس، وقالت مصادر أخرى إنه جاء بضغط أميركي أوروبي.

وفي السياق ذاته قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك إن تشكيل لجنة تحقيق "محاولة يائسة" من السلطة الوطنية الفلسطينية "لإبعاد المسؤولية عن شخص الرئيس محمود عباس وعن حكومته "التي ساهمت بكل الوسائل" في تأجيل التصويت على تقرير غولدستون.

ودعا الدويك في تصريحات للجزيرة إلى تشكيل لجنة برلمانية من كافة الفصائل الفلسطينية للتحقيق في ما جرى ورفعه إلى القضاء الفلسطيني، كما دعا مجلس حقوق الإنسان للعدول عن قرار التأجيل، وجامعة الدول العربية إلى "متابعة هذا الأمر".

وبدوره اعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية الموقف الفلسطيني المؤيد لقرار التأجيل بأنه "يفتقر إلى أدنى المسؤولية الوطنية ويتاجر بدماء الأطفال والنساء بغزة".

إبراهيم خريشة قال إنه مستعد للمثول أمام لجنة التحقيق الفلسطينية (رويترز-أرشيف)
تفريط غير مسبوق

ودافع المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة في جنيف إبراهيم خريشة عن طلب تأجيل التقرير، واتهم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بـ"المزايدة" على السلطة و"التملص من استحقاق المصالحة" على حد قوله.

وقال خريشة إن تقرير غولدستون هو "أهم تقرير يصدر في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي"، مضيفا "علينا أن نستفيد منه وألا نسجل انتصارا وهميا"، في إشارة إلى التفسير الذي ساقته السلطة للتأجيل وهو بحثها عن مزيد من المساندة للتقرير.

وتابع في تصريحات للجزيرة "كنا نتحاور مع أكثر من جهة وأكثر من مجموعة، وكنت على اتصال مباشر مع القيادة الفلسطينية، وارتأينا جميعا أن نؤجل البت في التقرير"، مؤكدا أنه مستعد للمثول أمام لجنة التحقيق التي قرر عباس تشكيلها إذا دعي لذلك.

تقرير ريتشارد غولدستون تأجل التصويت عليه إلى مارس/آذار القادم (الفرنسية-أرشيف)
وفد إلى الجامعة

وقد قررت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بعد اجتماع موسع عقدته الأحد إرسال وفد يمثلها للقاء ممثلين عن منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية من أجل تفعيل التقرير الدولي.

واعتبر المجتمعون أن "الانزلاق إلى قرار التأجيل يشكل إعفاء لإسرائيل من مسؤوليتها عن المجازر التي ارتكبت بحق شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وتمنحها غطاء لاستمرار عدوانها وتمهيدا لحرب جديدة على القطاع وقد تكون مقدمة للتنازل عن ثوابت شعبنا الفلسطيني".

ومن جهته قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية اليوم الأحد إن بلاده فوجئت بطلب السلطة الفلسطينية تأجيل البت في التقرير، مضيفا أن هذا الموقف الفلسطيني عطل جهودا عربية وإسلامية ودولية تضافرت من أجل اتخاذ الإجراء اللازم لتنفيذ توصيات هذا التقرير.

وأضاف المصدر أن سوريا ستواصل العمل مع الجهات الدولية المعنية من أجل التمسك بضرورة اتخاذ إجراءات عملية لمحاسبة مرتكبي الجرائم التي أشار إليها التقرير، مؤكدا تأييد بلاده للدعوات الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة لإحالة التقرير إلى مجلس الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات