الجيش اليمني يواصل عملياته في شمال البلاد (الفرنسية-أرشيف)

عبرت مصر والسعودية عن تأييدهما للحكومة اليمنية في مواجهة تمرد جماعة الحوثيين بشمال البلاد, بينما تواصل التوتر في الجنوب مع اندلاع مصادمات على خلفية اعتقالات شملت عددا من المطالبين بالانفصال.
 
وفي هذا السياق قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن القاهرة تدعم الحكومة والشعب اليمني في مواجهة التمرد الشمالي, مشددا في الوقت نفسه على رفض ما سماها التدخلات الخارجية.
 
جاءت تصريحات أبو الغيط خلال زيارة لليمن رافقه فيها مدير المخابرات المصرية عمر سليمان.
 
ومن جهة ثانية قال الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية السعودي في تصريحات للصحفيين بالرياض إن بلاده تتعاون مع اليمن, لكنه رفض في الوقت نفسه اتهامات المتمردين الحوثيين بشأن مشاركة طائرات سعودية في قصف مواقعهم.
 
ومن ناحية أخرى يستعد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لزيارة اليمن الثلاثاء, لإجراء محادثات حول الأزمة, بهدف استعادة الهدوء.
 
وفي هذه الأثناء قالت الحكومة اليمنية إن قوات الجيش قتلت خمسة متمردين واعتقلت 16 آخرين في أحدث جولة من المعارك بمنطقتي صعدة وعمران.
 
وقالت الحكومة إن قوات الجيش والأمن شنت هجوما مباغتا على مواقع المتمردين, مشيرة إلى مصادرة كميات من الأسلحة.
 
توتر الجنوب
وعلى صعيد آخر أصيب خمسة أشخاص بينهم ثلاثة جنود في أثناء مسيرة للمطالبة بالإفراج عن متظاهرين اعتقلوا الأسبوع الماضي خلال مسيرات مؤيدة للانفصال, وذلك طبقا لما أوردته مواقع إخبارية يمنية مستقلة.
 
وقال شهود إن مئات المتظاهرين من حركة المعارضة الجنوبية نظموا مسيرة للمطالبة بالإفراج عن الأشخاص الذين اعتقلوا في احتجاجات الأربعاء التي قتل فيها متظاهر واحد على الأقل وأصيب ثمانية.
 
يشار إلى أن جنوب اليمن اتحد مع شماله عام 1990 لكن المطالب الانفصالية ظلت قائمة, وتزامنت الاحتجاجات في الجنوب مع حرب في أقصى شمال اليمن بين الجيش اليمني ومتمردين من الطائفة الزيدية الشيعية منذ أوائل أغسطس/آب.

المصدر : وكالات