إحدى صور عرضها الحوثيون لاستيلائهم على دبابات وعربات للجيش اليمني (الفرنسية-أرشيف)
 
نفت السعودية مجددا اتهامات جماعة الحوثيين للمملكة بالمشاركة في الاشتباكات الدائرة بينهم وبين الجيش اليمني في محافظة صعدة شمالي اليمن.
 
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن نائب وزير الداخلية السعودي الأمير أحمد بن عبد العزيز قوله في تصريح مساء أمس اعتباره اتهام السعودية من قبل الحوثيين بالمشاركة في تلك الأحداث باطلا.
 
وأضاف "ليس في مصلحتهم وضع المملكة في هذا الوضع، والمملكة دائما تساعد إخوانها على الخير ولا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد". وكان الحوثيون اتهموا السعودية بدعم القوات اليمنية في القتال ضدهم، لكن السعودية نفت ذلك مرارا.
 
وقد عرضت جماعة الحوثيين المتمردة عبر موقعها على الإنترنت صورا قالت إنها لحطام طائرة عسكرية من طراز "ميغ 29" التابعة لسلاح الجو اليمني أسقطتها صباح الجمعة الماضية. وكانت مصادر عسكرية يمنية قد نفت ما ذكره المتمردون، وأوضحت أن الطائرة تحطمت بعد اصطدامها بقمة جبل نتيجة خلل فني، وأعلنت تكبيد الحوثيين خسائر فادحة.
 
وقال بيان للحوثيين إن الطائرة التي كانت تحلق على ارتفاع منخفض أسقطت فوق منطقة "شعفا" عندما كانت تغير على مناطق مدنية في محافظة صعدة.
 
في المقابل نقلت وكالات الأنباء ووسائل إعلام محلية يمنية عن مسؤول عسكري حكومي نفيه "ادعاءات" المتمردين بإسقاط الطائرة، وأوضح أنها تحطمت بسبب خلل فني أدى إلى اصطدامها بقمة جبل ولم تكن في مهمة قتالية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
 
 الجيش اليمني يشن حملة عسكرية في صعدة منذ أغسطس/آب الماضي (الفرنسية)
خسائر
وقد أعلنت مصادر عسكرية ومحلية يمنية مقتل 28 متمردا من جماعة الحوثيين وأربعة جنود واثنين من رجال القبائل في معارك جديدة ضمن العملية العسكرية المتواصلة شمال اليمن منذ 11 أغسطس/آب الماضي للقضاء على التمرد بعد انهيار اتفاق للسلام في المنطقة.
 
وقال قائد عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية إن ستة من المتمردين وأربعة جنود قتلوا مساء الجمعة غرب مدينة حرف سفيان على الطريق بين العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة.
 
وذكرت وكالة سبأ اليمنية للأنباء أن من وصفتهم بأربعة متمردين خطرين قتلوا أيضا بنيران الجيش أثناء تمشيطه منطقة زو سليمان التابعة لحرف سفيان.
 
ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أن ثمانية متمردين آخرين قتلوا في المزارع القريبة، كما قتل تسعة متمردين كانوا مختبئين في منازل المدنيين.
 
من جهة أخرى قتل رجلان قبليان وأحد المتمردين في اشتباكات قبلية على طول خط المواجهة بين الجيش الحكومي وجماعة الحوثيين.
 
وأبلغت مصادر محلية وكالة الصحافة الفرنسية أن المتمردين الحوثيين سيطروا على جسر الخنق في حرف سفيان على طريق صعدة صنعاء، كما استمرت الاشتباكات العنيفة شمال حرف سفيان.
 
حراك الجنوب
على صعيد آخر أفادت مصادر أمنية يمنية بأن مصادمات وقعت بين منتسبين لما يعرف بقوى "الحراك الجنوبي" وقوات الأمن في مدينة كريتر بمحافظة عدن، وقد اعتُقل خلالها ثلاثة متظاهرين.
 
كما أصيب خمسة أشخاص -بينهم أربعة جنود- في اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين في محافظة الضالع.

المصدر : الجزيرة + وكالات