عائلة يهودية من مدينة ريدة شمال صنعاء (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت مصادر صحفية أميركية إن حوالي 60 من يهود اليمن وصلوا إلى الولايات المتحدة قادمين من اليمن خلال الأشهر الأربعة الأخيرة.
 
ونقلت "وول ستريت جورنال" أن مسؤولين من وزارة الخارجية الأميركية نظموا هذه العملية السرية عقب "عام من المضايقات التي تعرض لها اليهود في اليمن".
 
وأضافت الصحيفة في عددها اليوم السبت أن مجموعة أولى مؤلفة من 17 يهوديا وصلت نيويورك في الثامن من يوليو/تموز الماضي.
 
وقالت إنه من المحتمل أن يصل مائة آخرون، وربما يتوجه البعض منهم إلى إسرائيل حسب الصحيفة.
 
ونقل ذات المصدر عن رئيس الفدرالية الأميركية ليهود اليمن يائير يعيش قوله "لقد تلقيت وابلا من المكالمات اليائسة من الجالية اليهودية بأميركا تطالب بفعل شيء لإخراج عائلاتنا".
 
تسهيل الرحيل
ودعا السفير الأميركي في صنعاء الحكومة اليمنية لتسهيل رحيل يهود اليمن وقد وافقت على منحهم تأشيرات خروج حسب الصحيفة.
 
ويقدر عدد اليهود في اليمن قبل بدء العملية السرية بنحو ثلاثمائة يعيشون في هذا البلد المسلم البالغ عدد سكانه نحو 23 مليون.
 
ويعتبر مقتل يهودي العام الماضي والتمرد الذي تقوده جماعة الحوثيين الشيعية التي هددت بقتل اليهود إذا لم يرحلوا عن اليمن إضافة إلى تصاعد هجمات تنظيم القاعدة، من بين الأسباب التي أثارت مخاوف يهود اليمن.
 
يذكر أن أكثر من 40 ألف يهودي يمني غادروا اليمن بعد حملة "بساط الريح" التي أطلقتها إسرائيل لتهجيرهم وامتدت من 1949 حتى 1951. وتؤمن الأقلية التي فضلت البقاء وقتها بأن بلدهم هو اليمن وأن "قيام دولة يهودية مخالف للتوراة" حسب قولهم.

المصدر : وكالات,وول ستريت جورنال