قتلى في مواجهات صومالية جديدة
آخر تحديث: 2009/10/31 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/31 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/13 هـ

قتلى في مواجهات صومالية جديدة

رئيس الحزب الإسلامي حسن طاهر أويس دعا للقتال ضد القوات الأفريقية (الجزيرة نت-أرشيف)

جبريل يوسف علي-مقديشو

تجددت المواجهات بين الحزب الإسلامي والقوات الحكومية الصومالية مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من عناصر الجانبين، في حين جرت اشتباكات بين عناصر من الحزب الإسلامي وأخرى من حركة الشباب المجاهدين.

وكانت منطقة قولدا القريبة من مدينة بلدوين وسط الصومال مسرحا لمعركة ضارية استمرت نحو خمس ساعات بين الحزب الإسلامي والقوات الحكومية وراح ضحيتها ستة من عناصر الجانبين إضافة إلى عدة إصابات، وفقا لما أكده شهود عيان للجزيرة نت.

ونقلت إذاعة سيمبا المحلية عن مسؤول الدفاع في الحزب الإسلامي شيخ موسى عبدي أن المعركة انتهت بهزيمة ما سماها القوات العميلة في القوات الحكومية، مؤكدا أن قوات إثيوبية تدخلت لدعم الجانب الحكومي.

في الوقت نفسه قال مسؤول العمليات بالحزب الإسلامي شيخ محمد عثمان عروس للجزيرة نت إن الحزب سيهاجم مقرات الأمم المتحدة بالصومال إذا نقلت مكاتبها إلى العاصمة مقديشو كما تردد مؤخرا.

من جهة أخرى، شهدت مدينة تيقلو في إقليم كول جنوب غرب الصومال مواجهة مسلحة بين قوات تابعة للحزب الإسلامي وأخرى تابعة لحركة الشباب المجاهدين مما تسبب في مقتل شخص واحد وإصابة ستة من المدنيين، وفقا لمسؤول قبلي بالمدينة رفض الكشف عن اسمه.

سياسيا، رفض رئيس الحزب الإسلامي شيخ حسن طاهر أويس المقترح الليبي بشأن عقد مؤتمر مصالحة للأطراف في الصومال، واصفا ما ذكره مسؤول الإعلام في الحزب شيخ محمد علي أمس عن الاستعداد للمشاركة في أي مؤتمر مصالحة بدولة إسلامية بأنه رأي شخصي.

صوماليات شاركن بالتظاهرة (الجزيرة نت)
من أجل الإسلام
وخلال خطبة الجمعة أمس، دعا أويس الشعب إلى القتال ضد القوات الأفريقية التي وصفها بالغازية، كما ناشد علماء الصومال كسر الصمت والقيام بدور فعال في حل أزمة البلاد وتوعية الجماهير بالمخاطر المحتملة من خروج فئات غير مؤهلة تطلق عبارة الكفر والردة في غير مقامها، على حد قوله.

على صعيد آخر، نظمت حركة الشباب المجاهدين مظاهرة كبيرة شارك فيها مئات المواطنين في حي سوق المواشي بشمال العاصمة مقديشو للتنديد بـ"مؤامرات الكيان الصهيوني لهدم المسجد الأقصى في القدس الشريف".

وفي كلمة للقيادي البارز في الحركة شيخ فؤاد محمد خلف قال "نحن نجاهد في الصومال وعيوننا على بيت المقدس.. ونقول لإخواننا في فلسطين لا تقاتلوا من أجل الأرض ولا من أجل القومية العربية بل قاتلوا من أجل الإسلام ولن يضيعكم الله".

المصدر : الجزيرة

التعليقات