عباس: لا جديد بلقائي مع كلينتون
آخر تحديث: 2009/10/31 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/31 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/13 هـ

عباس: لا جديد بلقائي مع كلينتون

عباس قال إن لقاءه كلينتون لم يسفر عن جديد وعريقات وصف الاجتماع بالصعب (الفرنسية)

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن لقاءه مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لم يسفر عن أي جديد، مؤكدا عدم إمكانية استئناف المفاوضات قبل وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.
 
وانتقد عباس في مؤتمر صحفي بعد لقائه كلينتون في أبو ظبي استمرار الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وهدم المنازل الفلسطينية وامتناع الحكومة الإسرائيلية عن الوفاء بالتزاماتها تجاه عملية السلام.
 
وقال عباس إنه أكد في الاجتماع أن استئناف المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية الحالية التي يرأسها بنيامين نتنياهو يتطلب انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها في يونيو/حزيران 1967, وذلك من أجل بناء الدولة الفلسطينية عليها.
 
من جهته وصف المفاوض الفلسطيني صائب عريقات الاجتماع بأنه كان صعبا، وقال إن الهوة ما زالت عميقة وتتعمق بسبب مسألة الاستيطان. وطالب عريقات الإدارة الأميركية بوصفها رئيسة اللجنة الرباعية بتحديد الطرف الذي يعرقل ويعطل ويجمد إطلاق عملية السلام، وهو في هذه الحالة إسرائيل.
 
ونفى عريقات أن يكون الجانب الفلسطيني قد تعرض لضغوط أميركية خلال الاجتماع, قائلا "إذا اعتقدت الولايات المتحدة أنها تستطيع حل المشاكل من خلال المارينز والحروب فهي مخطئة تماما".
 
من جهة أخرى وفي ملف آخر، انتقد عباس موقف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من وثيقة قدمها الوسيط المصري منتصف الشهر الجاري، وقال إن "رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل وغيره وافقوا عليها لكنهم تراجعوا ولا ندري ما هي الأسباب". وأكد عباس في الوقت نفسه استمرار جهود الوساطة المصرية بين حركتي فتح وحماس.
 
وينتظر أن تتوجه كلينتون إلى إسرائيل في وقت لاحق لتجتمع مع نتنياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان ووزير الدفاع إيهود باراك.
 
في هذه الأثناء دعا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إسرائيل والفلسطينيين إلى بذل قصارى جهدهم لاستئناف المفاوضات.
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن باراك تحذيره مما سماه مأزق المفاوضات, قائلا إنه "لن يخدم أحدا سوى حماس وغيرها من العناصر المتطرفة".
المصدر : وكالات

التعليقات