تحدث وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في زيارة إلى أربيل، هي الأولى لمسؤول تركي إلى عاصمة كردستان العراق، عن أفق سياسي مشترك يجمع أنقرة وحكومة الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي في قضية كركوك، ودعا إلى شرق أوسط تتعايش فيه الأقليات الدينية والعرقية.
 
وبدأ أوغلو أمس زيارة إلى أربيل، هي جزء من جولة إلى العراق بين أهم ملفاتها حزب العمال الكردستاني ومستقبل كركوك والأقلية التركمانية فيها، وتأتي بعد وقت قصير من افتتاح قنصلية تركية في البصرة.

والتقى أوغلو مسؤولي الإقليم وبينهم رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني، وهو لقاء تبعه المسؤولان بمؤتمر صحفي.

سياسات جديدة
وأعلن البارزاني في المؤتمر الصحفي استعداد حكومة الإقليم لتقديم الدعم للدولة التركية في "سياساتها الجديدة".

ولم يحدد ما يقصده بهذه "السياسات الجديدة"، لكن أحمد الزاويتي مدير مكتب الجزيرة في كردستان العراق رجح أن يكون المقصود الانفتاح الكبير الذي باتت تبديه الحكومة التركية على القضية الكردية.

أوغلو محاطا بمسؤولين عراقيين يفتتح القنصلية التركية في البصرة (الفرنسية)
وظلت الحكومات التركية لفترة طويلة تتهم كردستان العراق بالتغاضي عن نشاطات حزب العمال، وهو تنظيم يقاتل من أجل حكم ذاتي موسع للأكراد في جنوب شرق تركيا وأنَشِئت لمواجهته قبل عام، لجنة ثلاثية تركية عراقية أميركية.

وسجل مدير مكتب الجزيرة أن أوغلو لم يذكر في المؤتمر الصحفي مطلبا تركيا ظل يتكرر، وهو أن يطرد مقاتلو حزب العمال من شمال العراق، وأن تشارك حكومة الإقليم تركيا في حربهم.

وقال إن مجرد أن يرد اسم كردستان العراق على لسان مسؤول تركي كبير تطور كبير في حد ذاته.

ولم يستبعد حزب العمال أن تكون الزيارة جزءا من مخطط تركي لـ"تصفية" القضية الكردية.

وقال للجزيرة مسؤول العلاقات الخارجية في التنظيم أحمد دينز "الدولة التركية تدعي من ناحية أنها تريد حل القضية التركية لكنها من ناحية أخرى تتآمر في لقاءاتها السرية والعلنية لتصفيتها".

قنصلية تركية
ويزور أوغلو العراق على رأس وفد يضم 70 من رجال الأعمال والمسؤولين بينهم وزير التجارة التركي ظفر جالايان، في جولة وصفها وزير الشؤون البرلمانية العراقي صفاء الدين الصافي بأنها تتويج للتحسن الحاصل في علاقات البلدين.

وكان الصافي يتحدث أمس في البصرة حيث دشن أوغلو قنصلية تركية، تضاف إلى قنصلية الموصل، وأخرى تفتتح قريبا في أربيل.

وتأتي الزيارة بعد أسبوعين من زيارة إلى بغداد قام بها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، توجت بتوقيع نحو 50 مذكرة تفاهم في مجالات الطاقة والاقتصاد والتجارة والأمن.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية