تردي الوضع الأمني بالصومال يوفر أرضية مناسبة لعمليات الاختطاف (رويترز-أرشيف)
أطلق مسلحون صوماليون سراح ثلاثة من عمال الإغاثة الأجانب كانوا قد خطفوا في يوليو/تموز الماضي أثناء غارة عبر الحدود قرب شمال كينيا.
 
ونقلت رويترز عن المسؤول في جماعة حزب الإسلام شيخ عبد الرزاق من مدينة لوق في جنوب غرب الصومال أن عمال الإغاثة نقلوا إلى العاصمة الكينية.
 
ولم يتضح على الفور ما إذا كانت فدية دفعت مقابل الإفراج عن عمال الإغاثة الثلاثة الذين خطفوا من منطقة مانديرا بكينيا.
 
كانت منظمة الإغاثة التي يعمل لديها الثلاثة طلبت عند خطفهم عدم ذكر اسمها أو جنسيات عمالها المخطوفين. كما لم تعرف هوية الخاطفين, حيث وقعت عملية الاختطاف في منطقة يشيع فيها هذا الفعل على الحدود بين الصومال وكينيا.
 
على صعيد آخر اختطف قراصنة صوماليون أمس الجمعة سفينة صيد إسبانية "أم أس ألكرانا" في المحيط الهندي.
 
وقال مسؤول عسكري إسباني إن السفينة أرسلت نداء استغاثة إلى سفينة أخرى إسبانية لصيد الأسماك في المنطقة المجاورة والتي بدورها نبهت فرقاطة تابعة للاتحاد الأوروبي لمكافحة القرصنة.

المصدر : وكالات