حسن زيد (يسار) وصف الحرب الدائرة بصعدة بالعبثية (رويترز)

جددت أحزاب اللقاء المشترك المعارض باليمن دعوتها للحكومة بوقف الحرب بين الجيش وعناصر الحوثيين في محافظة صعدة شمالي البلاد وإجراء حوار لإنهاء الصراع.
 
وقال حسن زيد رئيس المجلس الأعلى لأحزاب اللقاء التي تضم خمسة أحزاب "المهم أن تتوقف الحرب, ثم نجلس جميعا على طاولة حوار وطني نناقش فيه كل قضايا الوطن ومن أهمها القضية الجنوبية والحرب في صعدة والأزمة الدستورية المتعلقة بشكل الدولة ونظام الحكم".
 
وأضاف زيد في مؤتمر صحفي بصنعاء "نحن رفضنا الحرب ابتداء من 2004 وما زلنا عند موقفنا أن الحرب عبثية ولا يمكن أن تحسم أي نزاع وطني بل ستزيده اشتعالا".
 
بدوره قال الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح عبد الوهاب الآنسي إن سياسات الحكومة هي المسؤولة عن الاضطرابات التي تشهدها البلاد.
 
وأضاف الآنسي أن "الدولة استخدمت سياسات متطرفة أدت إلى ردود فعل, البعض تطرف فيها وتمثلت هذه التطرفات في حمل السلاح والعنف وفي الدعوات للانفصال وإلى فك الارتباط".
 
إنصاف الضحايا
وقد طالبت أحزاب المعارضة في بيان لإنصاف ضحايا الحروب وتصفية الأسباب المنتجة لها وإلى فتح الطرقات وتيسير سبل وصول مواد الإغاثة والمعونات الإنسانية للنازحين قبل حدوث كارثة إنسانية.
 
وأضافت المعارضة أن ممارسات السلطة في الجنوب أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى والمئات من المعتقلين والمطاردين والمخفيين قسريا.
 
وأشارت إلى أن العشرات لا يزالون رهن الاعتقال التعسفي وتحت وطأة التنكيل الجسدي والمعنوي في سجون السلطة في كل من المحافظات الجنوبية والأمن السياسي بصنعاء.
 
على الصعيد الميداني قال الجيش اليمني إن قواته سيطرت على آخر معاقل المتمردين في جبل الحسكة بصعدة.
 
وقال مصادر عسكري في بيان إن الجيش "طرد عناصر الإرهاب والتخريب من ستة مواقع أخرى بجوار جلس الحسكة والمناطق المجاورة لقرية الزبيرات التي تعد من أهم معاقل تلك العناصر وتستخدمها للاعتداء على المواطنين ورجال القوات المسلحة والأمن وقطع الطرق".
 
يشار إلى أن اليمن يشهد احتقانات سياسية حادة في الشمال والجنوب منذ اندلاع المواجهات بين عناصر الحوثيين والجيش في يونيو/حزيران 2004 ومطالبات الجنوب بالانفصال عن الشمال منذ اندلاع التظاهرات في المحافظات الجنوبية منذ مارس/آذار 2006.

المصدر : وكالات