ليث شبيلات قال إن الحكومة الأردنية وضعت نفسها في خندق "البلطجية المعتدين" (رويترز)

اتهم المعارض الأردني ليث شبيلات الأجهزة الأمنية بالتغطية على حادث الاعتداء الذي تعرض له من قبل مجهولين وسط العاصمة عمان يوم الأحد الماضي.
 
وقال شبيلات في رسالة مفتوحة لوزير الداخلية نايف القاضي "لا أرغب حتى هذه اللحظة في اتهام الأجهزة الأمنية بتدبير الحادث, لكنني اتهمها حتما بالتواطؤ والتزوير لتغطية الجهة التي ارتكبت الاعتداء".
 
وأضاف أن "الحكومة قد وضعت نفسها في خندق البلطجية المعتدين". واستطرد المعارض الأردني بقوله "جميع التحقيقات في الحوادث المشابهة نامت نومة أهل الكهف منذ سنوات".
 
تفاصيل الحادث
وكان شبيلات قال في اتصال مع الجزيرة إن خمسة أشخاص هاجموه داخل مخبز وانهالوا عليه بالضرب والركل بأيديهم وأرجلهم وعصي خشب ثم غادروا المكان على متن سيارة.

وأوضح شبيلات أن سبب الاعتداء الذي تعرض له قد يكون الانتقادات التي وجهها للأردن على قناة الجزيرة الخميس الماضي بسبب اتفاقية السلام مع إسرائيل.

وتابع أن السبب قد يكون المحاضرة التي ألقاها قبل يومين في أحد التجمعات الثقافية انتقدت خلالها الفساد المستشري في البلاد.

وسجن شبيلات أثناء عضويته في مجلس النواب الذي انتخب عام 1989 في قضية ما عرف بتنظيم جيش النفير الإسلامي، إلا أن الملك الراحل حسين بن طلال أصدر عفوا شخصيا عنه، ثم سجن بعد ذلك عدة مرات بتهمة "إطالة اللسان" على الملك وأفرج عنه مرتين بعفو ملكي.

المصدر : الجزيرة + وكالات