إينزوورث وصف الجزائر بالشريك المهم  (الأوروبية-أرشيف)
وقعت الجزائر وبريطانيا يوم الثلاثاء بالعاصمة الجزائرية على أول اتفاقية للتعاون العسكري بينهما استمر التفاوض عليها أربع سنوات كاملة.
 
وقال متحدث باسم السفارة البريطانية في الجزائر إن "الهدف من الاتفاقية هو تنظيم التعاون بين البلدين في مجال الدفاع خصوصا تدريب عسكريين جزائريين في بريطانيا".
 
ورفضت السفارة التعليق على تقارير إخبارية جزائرية قالت إن لدى بريطانيا هدفا طويل المدى لبيع معدات عسكرية للجزائر.
 
ووقعت الاتفاقية بحضور وزير الدفاع الجزائري عبد الملك قنايزية ووزير الدفاع البريطاني بوب إينزوورث الذي أنهى الثلاثاء زيارة رسمية للجزائر استمرت يومين.
 
صفقة
وكانت تقارير إخبارية تحدثت قبل شهر عن أن زيارة الوزير البريطاني ستتناول بحث صفقة بيع فرقاطات بريطانية للبحرية الجزائرية ومروحيات عسكرية، تبلغ قيمتها 3.5 مليارات جنيه إسترليني.
 
وتشمل الصفقة 80 مروحية منها 40 من طراز ''''ميرلن'''' التي يتم تصنيعها في مصنع ''''ويستلاند''''، بالإضافة إلى سرب مروحيات ''''أي. دبليو 139" و''''أي. دبليو 109" الأقل حجما من ''''ميرلن''''.
 
وأضافت التقارير أنه من بين بنود الصفقة إقامة دورات تدريبية للطيارين الجزائريين، وتزويد الجزائر بقطع الغيار المطلوبة واللازمة في عمليات الصيانة.
 
وصرّح إينزوورث -عقب استقباله من قبل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة- بأن بلاده ترغب في توسيع تعاونها مع الجزائر في عدة مجالات، خاصة في مجال العلاقات السياسية والعسكرية والطاقة ومكافحة الإرهاب، واصفا الجزائر بـ"الشريك المهم".

المصدر : وكالات