المحكمة قضت بإعدام أربعة وسجن 11 وتبرئة واحد من الحوثيين (الجزيرة) 

قضت محكمة يمنية اليوم بإعدام أربعة من عناصر جماعة الحوثيين، وسجن 11 آخرين لفترات تتراوح بين خمس سنوات و12 سنة، مع الإفراج عن متهم حكم عليه بمدة السجن التي أمضاها.

وبصدور حكم المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا أمن الدولة و"الإرهاب" اليوم بالإعدام لأربعة من أتباع الحوثي، يرتفع عدد المحكومين بالإعدام من عناصر تلك الجماعة إلى 26 شخصا.

وكانت المحكمة نفسها أصدرت خلال الأشهر الماضية أحكاما بالإعدام على 22 "متمردا" حوثيا آخر بالتهم نفسها، وآخرها عشرة أحكام بالإعدام صدرت الثلاثاء الماضي.

وأدين المتهمون بالاشتراك في عصابة مسلحة، وبمواجهة السلطات بالسلاح.

وبعد إعلان الحكم ردد المحكومون داخل قفص الاتهام هتافات التكبير وصيحات "الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، العزة للإسلام".

ويشكل المحكومون مجموعة هي الخامسة من بين عدة مجموعات من الحوثيين تضم حوالي 190 شخصا تتم محاكمتهم على دفعات بتهمة المشاركة في "التمرد" والمواجهات المسلحة في بني حشيش شمال شرق صنعاء عام 2008.
 
ويتوقع صدور مزيد من الأحكام بحق "المتمردين" الحوثيين المتهمين بالضلوع في أحداث بني حشيش.
 
وكانت المواجهات في بني حشيش التي تقع على مسافة عشرة كيلومترات من صنعاء، أسفرت عن مقتل وجرح المئات بين مارس/ آذار و يونيو/ حزيران 2008، واستخدمت فيها الأسلحة المتوسطة.

وبدأت نفس المحكمة  أمس محاكمة المسؤول السياسي لجماعة الحوثي يحيى بدر الدين الحوثي المقيم بألمانيا، كفار من وجه العدالة.
 
ووجهت له النيابة تهم الاشتراك في عصابة مسلحة وقيادتها وإذاعة أخبار كاذبة لتعكير الأمن العام، فضلا عن محاولته تشوية سمعة اليمن في عدد من القنوات الفضائية.
 
مظاهرات
في غضون ذلك تظاهر الآلاف في محافظات الضالع ولحج وأبين جنوب البلاد للمطالبة بالافراج عن المعتقلين على ذمة فعاليات الحراك الجنوبي.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالسلطات اليمنية وأعلام دولة الجنوب سابقا، ونددوا  بحادثة اغتيال جنديين بمحافظة الضالع  قبل يومين. 
 
وكانت السلطات قد قالت في وقت سابق إنها لن تسمح بأي مظاهرات أو مسيرات غير مرخصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات