تصادم قطاري العياط خلف 18 قتيلا و36 جريحا (الفرنسية)

استقال وزير النقل والمواصلات المصري محمد لطفي منصور بعد أيام من تصادم قطارين جنوبي القاهرة في حادث أسفر عن سقوط 18 قتيلا وعشرات الجرحى.
 
وقد قبل الرئيس المصري حسني مبارك استقالة منصور الذي أعرب في كتاب تنحيه عن تحمله مسؤولية حادث تصادم قطاري العياط.
 
ونقلت رويترز عن مصدر في مجلس الوزراء أن منصور قدم الاستقالة إلى رئيس الحكومة أحمد نظيف في اجتماع بينهما اليوم.
 
كان قرار قد صدر بإحالة 34 من مسؤولي الإدارة العليا بهيئة السكك الحديد المصرية إلى التحقيق بعد حادث تصادم القطارين السبت الماضي جنوب مدينة العياط بمحافظة الجيزة والذي راح ضحيته 18 قتيلا وأسفر عن جرح 36 آخرين.
 
وذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية أمس الاثنين أن التحقيق يشمل مسؤولين في قطاعات التشغيل والخطوط الطويلة والقصيرة، لتحديد مدى مسؤوليتهم عن وقوع الحادث.
 
وتتحدث الصحف المحلية عن تقصير حكومي واضح كان السبب في الحادث حيث كان قطار درجة أولى مليء بالركاب اصطدم بقطار متوقف شبه خال من الركاب على القضبان نفسها بعد ارتطام القطار الأول بجاموسة.
 
ووصف مصدر في الهيئة القومية لسكك حديد مصر القطار الذي توقف بعد ارتطامه بالدابة والذي يعمل بين محافظات الجيزة وبني سويف والفيوم جنوب وجنوب غرب القاهرة، بأنه متهالك وأن ارتطامه بالدابة تسبب في تشغيل مكابحه بينما كان القطار التالي قادما من بعيد. وألقت الشرطة القبض على سائقي القطارين.
 
يشار إلى أن العام 2002 شهد أسوأ كارثة قطارات بمصر قرب مدينة العياط أيضا عندما شب حريق في سبع عربات من قطار مكتظ بالركاب مما أدى إلى مقتل 360 شخصا على الأقل. وبعد هذا الحادث استقال وزير النقل والمواصلات إبراهيم الدميري.
 
كما أدى حادث قطار في شمال مصر إلى مقتل 44 شخصا في العام 2008 بعد عامين من حادث خلف 58 قتيلا.

المصدر : وكالات