قال مراسل الجزيرة نت في تونس إن موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت قد تم حجبه. ولم يتسن الاتصال بجهات حكومية للتعليق على ذلك.
 
وأضاف خميس بن بريك أن مواقع أخرى إما حجبت أو أصبح الدخول إليها يأخذ وقتا طويلا على غير العادة، وذلك خلال هذه الفترة التي تتزامن مع الانتخابات الرئاسية والتشريعية.
 
وجاءت تعليقات عديدة من قراء الجزيرة نت على خبر تنشره عن فوز الرئيس زين العابدين بن علي بالانتخابات الرئاسية تندد بحجب الموقع.
 
وقال أحد المعلقين "حجب موقع قناة الجزيرة هذا اليوم 25-10-2009 على إثر نشر تقرير عن كتاب حاكمة قرطاج الذي يفضح نفوذ عائلتي الطرابلسي والماطري".
 
وكانت قناة الجزيرة بثت تقريرا عن كتاب صدر في فرنسا تناول فيه مؤلفاه ما سمياه هيمنة زوجة الرئيس التونسي على مقاليد السلطة في البلاد، وسيطرة عائلة ليلى طرابلسي وعائلة ماطري على زمام الأمور في كثير من مناحي الحياة بعد أن توعكت صحة بن علي. كما أشار المؤلفان إلى ما وصفاه بتواطؤ باريس مع السلطة التونسية.
 
الشابي في برنامج لقاء اليوم
الذي بثته الجزيرة يوم الجمعة
لقاء مع الشابي
كما بثت الجزيرة في إطار تغطيتها الانتخابات التونسية يوم الجمعة الماضي لقاء مع المعارض التونسي البارز الأمين العام السابق للحزب الديمقراطي التقدمي أحمد نجيب الشابي استعرض فيه التضييقات التي تتعرض لها المعارضة.
 
وكانت الجزيرة مباشر استضافت بدورها من باريس المعارض حمة الهمامي زعيم حزب العمال الشيوعي المحظور والذي تحدث بدوره ضمن برنامج "مباشر مع" عن واقع الحريات العامة و"القمع" الذي يتعرض له النشطاء السياسيون غير الموالين للحكومة من قبل السلطات حسب قوله.
 
وأطلق معارضون تونسيون يقيمون خارج تونس منذ أسابيع حملة إعلامية متواصلة في مختلف وسائل الإعلام وخاصة الفرنسية ضد السلطة، واعتبروا أن نتائج الانتخابات محسومة سلفا لصالح بن علي واتهموا الحكومة بتزوير الانتخابات.
 
نزاهة الانتخابات
وردا على هذه الحملة توعد الرئيس التونسي في خطاب ألقاه قبل يوم من الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي فاز فيها بنسبة تقارب التسعين بالمائة بمعاقبة كل من يتهم أو يشكك في نزاهة العملية الانتخابية دون إثبات أو براهين.
 
"
بن علي هاجم "قلة من التونسيين الذين لا يتورعون عن الالتجاء إلى الخارج للاستقواء بأطراف أجنبية"
"
وهاجم بن علي (73 عاما) في الخطاب الذي بثه التلفزيون الحكومي مساء السبت "قلة من التونسيين الذين لا يتورعون عن الالتجاء إلى الخارج للاستقواء بأطراف أجنبية" وتحريض صحفيين أجانب للتشكيك في نتائج الانتخابات قبل أن تقع.
 
يذكر أن قناة خاصة تونسية مقربة من الحكومة بثت في الفترة الماضية برنامجا حواريا من عدة حلقات خصصته لتقييم عمل الجزيرة وشن خلاله صحفيون استضافتهم من تونس ومصر والأردن ودول عربية أخرى هجوما على السياسة التحريرية للقناة.
 
وكانت تونس سحبت سفيرها بالدوحة عام 2006 قبل أن تعيده العام الماضي احتجاجا منها وقتها على استضافة الجزيرة للمعارض منصف المرزوقي زعيم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية المحظور قائلة إنه "حاول بث الفتنة وتحريض الناس على العصيان المدني".

المصدر : الجزيرة