لاجئون عراقيون أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بدمشق (الفرنسية-أرشيف)

استمر العراقيون في مركز الصدارة على لائحة طالبي اللجوء في دول أخرى متقدمين على الأفغانيين والصوماليين، في وقت تزايد فيه عدد طالبي اللجوء بنسبة 10% خلال النصف الأول من هذه السنة.
 
ورصد تقرير لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 185 ألف طلب لجوء سجلت خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري في 38 دولة أوروبية بالإضافة إلى الولايات المتحدة وكندا واليابان وأستراليا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.
 
وبلغ نصيب العراقيين من هذه الطلبات 13200 مما يجعلهم بالمركز الأول في هذا الشأن للعام الرابع على التوالي، في حين كان المركز الثاني من نصيب الأفغانيين بـ12 ألف طلب لجوء، والثالث للصوماليين بـ11 ألفا.
 
وبالإضافة إلى الدول الثلاث، جاءت أبرز طلبات اللجوء الأخرى من الصين وصربيا بما فيها كوسوفو إضافة إلى الاتحاد الروسي ونيجيريا والمكسيك وزيمبابوي وباكستان وسريلانكا.
 
عنف وعدم استقرار
واعتبر مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس أن هذه الإحصائيات تبين أن استمرار العنف وعدم الاستقرار في بعض البلاد يدفع مواطنيها إلى الفرار والسعي وراء الحماية في دول آمنة، مشدداً على وجود ضرورة ماسة كي تبقي الدول أبواب اللجوء مفتوحة أمام من هم بحاجة فعلية إلى حماية دولية.
 
وبالنسبة للدول التي تتلقى طلبات اللجوء فقد أوضح التقرير أن قارة أوروبا تحظى بنسبة 75% من إجمالي الطلبات، وإن ظلت الولايات المتحدة الأولى بين الدول بنسبة 13% أي (23700 طلب)، تليها فرنسا (19400 طلب) ثم كندا (18700)، والمملكة المتحدة (17700)، ثم ألمانيا (12 ألف طلب).
 
وأخيرا فقد أوضح تقرير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن غالبية العراقيين قدموا طلبات اللجوء في ألمانيا وهولندا والسويد وتركيا، في حين قدم الأفغانيون غالبية طلباتهم في المملكة المتحدة والنرويج، أما الصوماليون فطلبوا اللجوء بشكل رئيسي في إيطاليا وهولندا والسويد.

المصدر : يو بي آي