جلعاد شاليط أثناء ظهوره على الشريط
قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الخميس إن إفراج إسرائيل عن أسيرين سوريين مؤخرًا جاء بموجب تفاهم مع الحركة ضمن اتفاق فيديو الجندي الإسرائيلي الأسير لديها في غزة جلعاد شاليط.
 
وأكد القيادي في حماس، المكلف بالحديث عن صفقة تبادل الأسرى أسامة المزيني، أن الإفراج عن الأسيرين السوريين جاء ضمن الصفقة غير المباشرة مع الحركة في مقابل تسليم شريط الفيديو الخاص بالجندي شاليط.
 
ورفض المزيني، في تصريحات للصحفيين في غزة، التطرق لتفاصيل مجريات صفقة التبادل، وقال إن منهج حركة حماس في هذه المرحلة هو إخفاء أي تفصيلات متعلقة بأمور التبادل وعدم الإعلان عنها إلا بعد أن يتم إنجازها.
 
وأكد قيادي حماس أن مفاوضات إتمام صفقة التبادل لا تزال مستمرة ونشطة عبر الوسيطين المصري والألماني، مذكرا أن هذين الوسيطين يعملان بشكل مكثف لتذليل جميع العقبات والوصول إلى صفقة "مشرفة".
 
وأفرجت إسرائيل الخميس الماضي فجأة عن الأسيرين السوريين، بشر المقت عميد أسرى الجولان السوري وعاصم الولي بعد 25 عاما أمضياها في السجون الإسرائيلية.
 
واعتقل الأسيران في أغسطس/ آب عام 1985 بتهمة تفجير مخزن أسلحة إسرائيلي بجانب قرية بقعاتا في الجولان وحكم على بشر بالسجن 37 عامًا، وعلى عاصم بالسجن 27 عامًا قضيا منها 25 عامًا.
 
وكانت إسرائيل قد أفرجت في الثاني من الشهر الجاري عن 20 أسيرة فلسطينية مقابل تسلم شريط حديث للجندي شاليط يثبت أنه على قيد الحياة، وذلك بموجب اتفاق رعته مصر بوساطة ألمانية.
 
وتأسر حماس التي تسيطر على قطاع غزة الجندي شاليط منذ يونيو/ حزيران 2006 وهي تطالب بالإفراج عن ألف أسير فلسطيني بينهم 450 من ذوي المحكوميات العالية مقابل الإفراج عنه.

المصدر : الألمانية