المالكي (يسار) أكد التزامه بإجراء الانتخابات مطلع العام المقبل (الفرنسية)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الحكومة العراقية على إنجاز قانون الانتخابات لتجرى في موعدها المحدد في يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وقال أوباما -خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بواشنطن- "كلانا مهتمان بتأكيد أن يكون لدى العراق قانون للانتخابات يتم الانتهاء من صياغته في الوقت المناسب حتى تجرى في الوقت المحدد لها".
 
وشدد الرئيس الأميركي على أنه ملتزم بخطته الخاصة بسحب قوات بلاده المقاتلة بحلول شهر أغسطس/آب, مشيرا إلى أن كل القوات الأميركية ستنسحب مع حلول عام 2011.
 
كما تطرق إلى أن محادثاته مع رئيس الحكومة العراقية تناولت قضايا متنوعة, قائلا إن "الأمر الرائع في هذه الزيارة هو أنها تمثل تحولا في علاقتنا الثنائية بحيث أصبحنا ننتقل الآن إلى قضايا تتجاوز الأمن وبدأنا نتحدث عن الاقتصاد والتجارة".
 
التزام
وبدوره قال المالكي إنه بحث مع أوباما قضية الانتخابات وأهمية أن تجرى في موعدها استنادا إلى المبادئ الوطنية، على حد تعبيره. وأكد أنه ملتزم بإجرائها في الموعد المقرر لها.
 
وأضاف أن العراق تجاوز ما وصفها بالديكتاتورية وتجاوز الدمار ويسعى لإعادة بناء جميع قطاعاته من زراعة ونفط وسياحة, مشيرا إلى أن حكومته ترغب من الشركات الأميركية الاستثمار في العراق.
 
وكان إقرار القانون الذي ستنظم بموجبه الانتخابات العامة قد تأجل أصلا بسبب خلاف على نظام التصويت الذي يجب تطبيقه, وما إذا كان سيكون بنظام القائمة المفتوحة الذي يتيح لمرشحين أفراد خوضها, أم بنظام القائمة المغلقة الذي يختار من خلاله الناخبون القوائم الحزبية لا المرشحين.

المصدر : وكالات