النجيفي: الأكراد سجلوا أعدادا هائلة في كركوك (رويترز-أرشيف)

أرجأ مجلس النواب العراقي التصويت على قانون الانتخابات الجديد إلى اليوم ليتيح المجال لرؤساء الأحزاب والكتل السياسية للتوصل إلى قرار نهائي بشأنه.

وتواجه عملية إقرار القانون صعوبات أبرزها الخلافات بشأن وضع مدينة كركوك وسجل الناخبين فيها ومسألة القوائم الانتخابية, وإذا فشل مجلس النواب في إقرار القانون الجديد فإن مفوضية الانتخابات ستعتمد القانون الذي نظمت بموجبه انتخابات عام 2005.

وقال الأمين العام لتجمع عراقيون الوطني والنائب في البرلمان أسامة النجيفي إن الديمقراطية التوافقية المعتمدة في البرلمان تشل من قدرته على تمرير القوانين، ودعا إلى إجراء تصويت بشأن نقاط الاختلاف لحسمها بالأغلبية.

وشدد النجيفي في حديث للجزيرة على ضرورة تقديم قضية كركوك للانتخاب، وقال إن الكردستانيين يريدون تمريرها عبر الديمقراطية التوافقية لاعتماد التغييرات الديمغرافية الكبيرة التي أحدثوها.

وقال إن الاعتراض هو على السجل الانتخابي الحالي لكركوك المطعون فيه، خاصة أن الأكراد سجلوا فيه أعدادا وصفها بأنها هائلة، تربو على سبعمائة ألف.

وقال إن المضي في هذا السجل يلغي حقوق العرب والتركمان وباقي الأقليات العراقية ويعرض مستقبل العراق ووحدته إلى خطورة.

وأضاف أن مائة برلماني طالبوا بتعيين لجنة برلمانية للتحقيق في السجل المذكور، مؤكدا أنه لا بد من كشف الحقائق.

وانتقد النجيفي القانون الانتخابي القديم، وقال إنه لم يعد صالحا لوجود ثغرات فيه، وإن فيه فقرات تحتاج إلى أن تعرض للتصويت هي الأخرى، مضيفا أن عدد المقاعد فيه 275 وهو أقل من المطلوب، بينما هذا العدد ينبغي أن يكون 311 نائبا.

وقال إن قوى في البرلمان ستحاول تعطيل تمرير القانون الجديد لأنها "تريد الاستمرار في القائمة المغلقة والمرور على قضية كركوك دون أن تأخذ حجمها الطبيعي".

وكان هناك مقترح لحل قضية الانتخابات في كركوك يتمثل في وضع نسبة (كوتا) للمحافظة بواقع خمسة مقاعد للأكراد وأربعة للعرب والتركمان والأقليات إذا بقي عدد مقاعد البرلمان 275 أما إذا زاد فالمقاعد ستزيد لكل جهة.

انفجارات في مناطق مختلفة من العراق(الفرنسية-أرشيف)
تطورات ميدانية

قالت الشرطة العراقية إن أربعة أشخاص بينهم شرطيان قتلوا وأصيب تسعة مدنيين في انفجار سيارة ملغومة في بلدة خارج الفلوجة التي تقع على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد.

كما ذكرت الشرطة أن قنبلة مزروعة على الطريق أصابت جنديا وثلاثة مدنيين عندما انفجرت في دورية للجيش في شمال بغداد.

وفي بغداد أيضا أفادت الشرطة بأن مدنيين أصيبا في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في شمال المدينة، كما أصيب هناك ثلاثة مدنيين آخرين في انفجار حافلة صغيرة ملغومة.

وذكرت الشرطة أن ثلاثة أشخاص أصيبوا في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في شرق بغداد، وأن شرطيا مدنيين اثنين أصيبوا في انفجار.

وفي الموصل قالت الشرطة إن القوات العراقية قتلت مسلحا في غارة أسفرت عن إصابة جندي في غرب المدينة على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد أمس الاثنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات