الجيش اليمني نفى رواية الحوثيين بشأن سقوط الطائرة (أرشيف)

قالت جماعة الحوثيين إنها أسقطت طائرة عسكرية يمنية من طراز "ميغ" كانت تشن غارات على مواقعهم في المناطق الشمالية من صعدة.
 
وأوضح بيان للحوثيين أن الطائرة التي كانت تحلق على ارتفاع منخفض أسقطت فوق منطقة "شعفا" عندما كانت تغير على مناطق مدنية, على حد ما جاء في البيان.
 
في المقابل نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد عسكري يمني أن الطائرة سقطت بسبب مشكلات تقنية, مشيرا إلى أن الطائرة لم تكن في مهمة قتالية, رافضا بذلك ما أعلنه الحوثيون.
 
توتر الجنوب
على صعيد آخر اتهمت سلطات اليمن قياديا بارزا للجنوبيين بأنه كان وراء محاولة لاغتيال مسؤول أمني كبير هذا الأسبوع.
 
وكان ناصر منصور هادي رئيس جهاز الأمن السياسي اليمني في الجنوب وشقيق نائب الرئيس قد نجا من محاولة اغتيال على ما يبدو أول أمس الأربعاء عندما فتح مسلحون النار على موكبه في مدينة زنجبار, وقد أصيب اثنان من حرسه بجروح في هذا الهجوم.
 
جاء الحادث في يوم انتشرت فيه الاحتجاجات في المحافظات الجنوبية بقيادة الحركة الجنوبية المعارضة التي تريد إعادة إقامة دولة بجنوب اليمن توحدت مع جارتها الشمالية عام 1990 وفشلت في الانفصال مرة أخرى في حرب نشبت عام 1994.
 
وقال مصدر بوزارة الداخلية في بيان إن هادي "تعرض لمحاولة اغتيال غادرة في مدينة زنجبار بمحافظة أبين من قبل العناصر التخريبية الخارجة على الدستور والنظام والقانون والتابعة للمدعو طارق الفضلي".
 
ونفى الفضلي في تصريحات لموقع عدن نيوز الإلكتروني الموالي للانفصاليين تورطه في الحادث واتهم السلطات بتنفيذ الهجوم لزرع الشقاق بين المعارضين الجنوبيين.

المصدر : وكالات