علم الجنوب وصورة علي سالم البيض في مظاهرات الاحتجاج جنوب اليمن

طلب نائب الرئيس اليمني السابق اليوم الاثنين من الأمم المتحدة تنظيم استفتاء على تقرير المصير للجنوب، وتشكيل لجنة للتحقيق في الأوضاع هناك.
 
ووصف علي سالم البيض، وهو شخصية بارزة بالحركة الانفصالية بجنوب اليمن، أثناء مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية في منفاه بألمانيا، الوضع بجنوب البلاد بأنه "متفجر".
 
كما اتهم من وصفهم بقوات الاحتلال من الشمال بالقيام بمثل أفعال قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية.
 
وشغل البيض منصب نائب الرئيس بعد توحيد اليمن الشمالي والجنوبي عام 1990، لكنه أعلن انفصال الجنوب في مايو/ أيار 1994 مما أدى إلى اندلاع حرب أهلية انتهت بسيطرة قوات الشمال على الجنوب في يوليو/ تموز.
 
علي سالم البيض
وأضاف أن القوات اليمنية اعتقلت المئات من النشطاء الجنوبيين، وفتحت النار على المظاهرات.
 
وردا على سؤال عما إذا كان الانفصاليون الجنوبيون يدرسون خيار استخدام العنف إذا تجاهلت السلطات اليمنية مطلبهم، قال البيض "الحركة السلمية لا تستطيع الاستمرار إلى الأبد".
 
وأضاف أنهم ملتزمون بالوسائل السلمية، لكنه حذر الحكومة من أن استخدامها للرصاص الحي ضد المتظاهرين المسالمين قد يخرج الناس عن صبرهم.
 
وتصاعد التوتر في الجنوب الآونة الأخيرة بعد تزايد تظاهرات ومطالب الجنوبيين بدعوى تعرضهم للتمييز من جانب حكومة صنعاء، وحرمانهم من المساعدات الاقتصادية الكافية.
 
وأعلنت وزارة الداخلية الجمعة أنها لن تسمح بأي مظاهرات تستهدف الأمن والاستقرار، وذلك عقب يومين من المظاهرات في الجنوب. كما حثت إدارتها بفروع المحافظات على ملاحقة منظمي المسيرات والمحرضين على قيامها.
 
يُذكر أن أبرز مطالب الحراك الجنوبي هي فك ارتباط المحافظات التي كانت تشكل الشطر الجنوبي من اليمن بنظام صنعاء، بالإضافة لإلغاء ما يسميها الإجراءات الأمنية الاستثنائية والإفراج عن المعتقلين وإطلاق الصحف الموقوفة.

المصدر : الفرنسية