مقتل رجال شرطة سودانيين بدارفور
آخر تحديث: 2009/10/17 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/17 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/28 هـ

مقتل رجال شرطة سودانيين بدارفور

الشرطة تعقبت المهاجمين وقتلت اثنين منهم (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر متطابقة أن مسلحين قتلوا ثلاثة من أفراد شرطة سودانيين كانوا يحرسون مقر إقامة تابع لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بإقليم دارفور غربي السودان.
 
وقالت مسؤولة الأمن بالبرنامج الأممي أليسكا لاغرويغ إن أكثر من أربعة مسلحين هاجموا الخميس مقر إقامة في بلدة كاس بولاية جنوب دارفور.
 
وأضافت "عثرت الشرطة على جثة أحد أفرادها في الخارج وقد أصيب بطلق ناري في رأسه من الخلف، ونعتقد أنهم أخذوه على غرة أثناء نومه".
 
وأشارت إلى أن جثة الشرطي الثاني عثر عليها على بعد أربع بنايات من المقر مصابة بطلق ناري في جانبه.
 
واستطردت قائلة "أخبرتنا الشرطة أن مجرمين ينشطون في المنطقة ويستهدفون التجمعات الصغيرة لرجال الشرطة في محاولة للاستيلاء على سلاحهم نعتقد أن ذلك لم يكن هجوما على الأمم المتحدة أو على أي من موظفيها".
 
ومن جهتها أفادت مصادر أمنية أن رجلي الشرطة قتلا الخميس بينما قتل ثالث الجمعة مضيفة أنها قتلت اثنين من المهاجمين في تبادل لإطلاق النار.
 
ويأتي هذا الحادث بعد أيام من اتهام متمردي دارفور القوات الحكومية السودانية بمهاجمة مواقعهم في غربي الإقليم بعد أسابيع من سيطرة هدوء نسبي بالمنطقة.
 
وقال الرئيس السوداني عمر البشير في بداية الشهر الجاري إن الحرب في دارفور أوشكت على الانتهاء، لكنه جدد اتهامه لجهات غربية بتأجيج نيران هذه الحرب.
 
ويذكر أن الصراع في إقليم دارفور خلف منذ بداية التمرد عام 2003 نحو ثلاثمائة ألف قتيل و2.7 مليون لاجئ حسب تقديرات الأمم المتحدة، بينما تنفي الخرطوم هذه الأرقام وتعتبرها مبالغا فيها.
المصدر : رويترز

التعليقات