المتظاهرون نددوا بالانتهاكات الإسرائيلية ودعوا لحماية الأقصى والقدس

 
مدين ديرية-لندن

تظاهر عشرات الأشخاص مساء أمس الجمعة أمام السفارة الإسرائيلية في لندن للتنديد بالانتهاكات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والقدس المحتلة، والمطالبة بتنفيذ تقرير القاضي الدولي ريتشارد غولدستون بشأن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تدعو إلى حماية الأقصى ومواجهة الاعتداءات الإسرائيلية ومحاكمة مرتكبي جرائم حرب في غزة.
 
لافتة تدعو لتقديم مرتكبي جرائم الحرب الإسرائيليين في غزة للعدالة (الجزيرة نت)
وشارك في الوقفة الاحتجاجية ممثلو عدد من الجمعيات بينها المبادرة الإسلامية، والمنتدى الفلسطيني، وحملة التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان.
 
ونددت مسؤولة الحملات والتعبئة في حملة التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني سارة كولبرين بالاعتداءات على المسجد الأقصى وطالبت في حديث مع الجزيرة نت "بتنفيذ تقرير غولدستون وتقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين للعدالة".
 
واستنكرت كولبرين استمرار إسرائيل في الاعتقال السياسي للفلسطينيين الذي كان آخره اعتقال الناشط الفلسطيني في حركة المقاطعة محمد عثمان.
 
اعتداء على الأمة
أما رئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد صوالحة فحذر من أن "المساس بالأقصى ومحاولات تهويده أو تدميره لن تمر دون رد لأن الاعتداء على الأقصى هو اعتداء على الأمة الإسلامية كلها".
 
حافظ الكرمي دعا لموقف حازم ضد إسرائيل (الجزيرة نت)
وفيما يتصل بتقرير غولدستون اعتبر أن السلطة الفلسطينية قد اضطرت للعودة عن قرارها طلب تأجيل التصويت على التقرير في مجلس حقوق الإنسان "بسبب ثورة واستنكار الشعب الفلسطيني لهذا القرار".
 
بدوره دان رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا حافظ الكرمي "الاعتداءات المتواصلة لقوات الاحتلال على المقدسات الإسلامية والمسيحية"، وطالب بتطبيق تقرير غولدستون و"تقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين للمحاكمة".
 
واعتبر الكرمي أنه "آن الأوان للرأي العام البريطاني والعالمي والحكومات الغربية أن تقف موقفا إنسانيا وحضاريا معتبرا أن هذه الحكومات ما زالت تقف مع الجلاد ضد الضحية وما زالت سياساتها منحازة وهذا لا يخدم قضية السلام".

المصدر : الجزيرة