سياسة أميركية جديدة مع الخرطوم
آخر تحديث: 2009/10/17 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/17 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/28 هـ

سياسة أميركية جديدة مع الخرطوم

كلينتون ستعلن السياسة الجديدة حيال السودان بعد غد الاثنين (الفرنسية)

تكشف الولايات المتحدة بعد غد الاثنين النقاب عن سياسة جديدة للتعامل مع الحكومة السودانية بدلا من عزلها بدعوى إرساء السلام في إقليم دارفور وحل الخلافات في جنوب السودان.

ومن المقرر أن تعلن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والسفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس والمبعوث الأميركي الخاص للسودان سكوت غريشن هذه السياسة في مؤتمر صحفي في مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن السياسة الأميركية الجديدة التي تم التوصل إليها بعد نقاش مطول تمثل تخفيفا لموقف الرئيس باراك أوباما منذ حملته الرئاسية العام الماضي عندما حث على فرض عقوبات أشد ومنطقة حظر جوي لمنع الطائرات السودانية من قصف قرى في دارفور.

وقالت الصحيفة إن هذه السياسة ستعالج خلافا داخل البيت الأبيض بشأن كيفية وصف العنف في دارفور، وستؤكد واشنطن على أن إبادة جماعية تحدث هناك رغم التصريحات التي أدلى بها في وقت سابق من العام الجاري غريشن بأن السودان لم يعد متورطا في عمليات قتل جماعي في الإقليم، وأشارت الصحيفة إلى أن رايس حثت على انتهاج خط أشد بشأن السودان في حين دعا غريشن إلى تخفيف للعقوبات الأميركية.

وبحسب هؤلاء المسؤولين، فإن السياسة الأميركية الجديدة لن تقدم تنازلات كبيرة إلى الرئيس السوداني عمر البشير الذي تصنف حكومته بأنها راعية للإرهاب بحسب وزارة الخارجية الأميركية.

وبدلا من ذلك فإن هذه السياسة ستقدم حوافز لتحسين العلاقات مع السودان وتشجيعها على تعزيز السلام في دارفور وحل الخلافات في جنوب السودان وزيادة التعاون في مكافحة الإرهاب الدولي.

وأضافت الصحيفة أن السياسة الجديدة لن تجيز لغريشن التفاوض بشكل مباشر مع الرئيس البشير، وقالت إنه لا توجد أيضا نية قريبة لحذف السودان من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب.



استفتاء السودان

رياك ماشار أكد أن المسائل العالقة في قضية الاستفتاء قد حلت (الفرنسية)
وفي شأن سوداني ذي صلة قال مسؤولون في جنوب وشمال السودان إنهم اتفقوا على تفاصيل استفتاء على تقرير مصير الجنوب يجري في 2011.

وقال رياك ماشار نائب رئيس الحكومة الجنوبية متحدثا في جوبا عاصمة الجنوب بعد عودته من محادثات في الموضوع بالخرطوم مع نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه إن المسائل العالقة في قضية الاستفتاء قد حلت.

وتحدث عن اتفاق على أن يكون نصاب المشاركة ثلثي الناخبين المسجلين، ونصاب الموافقة 50% زائدة صوتا واحدا.

وذكرت تقارير في وقت سابق أن الشمال يريد نصاب مشاركة قدره 75%، ونصاب موافقة يفوق كثيرا النصف زائدا صوتا واحدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات