هولمز يطلب هدنة إنسانية بصعدة
آخر تحديث: 2009/10/12 الساعة 09:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/12 الساعة 09:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/23 هـ

هولمز يطلب هدنة إنسانية بصعدة

القوات اليمنية أثناء إحدى العمليات في صعدة مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)

دعا منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة جون هولمز الحكومة اليمنية ومتمردي جماعة الحوثيين لوقف القتال حتى يتسنى تقديم الإغاثة للاجئين الهاربين من المواجهات الدائرة في الشمال.
 
وقال هولمز في ختام زيارة إلى اليمن استمرت ثلاثة أيام إنه طلب وقفا لإطلاق النار لأسباب إنسانية أثناء اجتماع مع المسؤولين اليمنيين, مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية ردت إيجابيا على طلبه. كما قال إنه ينتظر تحويل تلك الأقوال إلى أفعال.
 
كما حث هولمز الجانبين على احترام القانون الدولي الذي يتعلق بحماية المدنيين في مناطق القتال.
 
وأشار المسؤول الأممي إلى اتهامات عديدة وحوادث خطيرة بشأن القتال, قائلا إن المشكلة الأبرز تتمثل في عدم توفر معلومات جيدة بشأن حقيقة ما يجري. كما أشار في هذا الصدد إلى اتهامات أطلقها المتمردون بشأن مقتل مدنيين في غارات لطائرات حكومية. وقد قالت الحكومة إنها ستحقق في تلك الاتهامات.
 
كان هولمز قد التقى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وعددا من كبار مسؤولي الحكومة, حيث دعا لفتح طرق آمنة للاجئين والهاربين من القتال.
 
هولمز: المشكلة الأبرز تتمثل بعدم توفر معلومات بشأن حقيقة ما يجري (رويترز)
كما حث هولمز المجتمع الدولي على توفير التمويل اللازم للمساعدات, مشيرا إلى أن عشرة ملايين دولار فقط هي التي سلمت حتى الثاني من سبتمبر/أيلول الماضي, من إجمالي 24 مليون دولار.
 
يأتي ذلك بينما تحذر وكالات الإغاثة من احتمال حدوث أزمة إنسانية في شمال اليمن حيث فرّ ما يقدر بنحو 150 ألف شخص من منازلهم.
 
في هذه الأثناء عبرت قافلة الأمم المتحدة، التي تسبب القتال الدائر بين المتمردين والقوات الحكومية في تأخير دخولها إلى اليمن، قادمة من السعودية أمس الأحد.
 
تحمل القافلة المؤلفة من ثلاث شاحنات 200 من الخيام والأغطية والحشايا لنحو 300 لاجئ تقطعت بهم السبل في محافظة صعدة التي تشهد قتالا عنيفا منذ أن شن الجيش هجوما كبيرا يوم 11 أغسطس/آب الماضي.
 
وقد عبرت القافلة الحدود من منفذ علب الحدودي الذي يبعد نحو 20 كيلومترا إلى الشمال من منطقة باقم اليمنية حيث تجرى الاشتباكات العنيفة.

على صعيد آخر أعلن الجيش اليمني في وقت سابق أمس الأحد مقتل وجرح 25 من المتمردين الحوثيين خلال محاولة فاشلة لاستعادة معقل لهم قال إنهم فروا منه في محور صعدة.
 
وقال مصدر عسكري في بيان صحافي إن القوات المسلحة والأمن تمكنا من السيطرة على موقع الكميرة الشامية في الملاحيظ وعلى أحد المعاقل في منطقة آل حباجر في محور صعدة.
 
كما قال المصدر إن إحدى وحدات الجيش دمرت سيارة تحمل أسلحة ومؤنا للحوثيين وشاحنة تحمل مدفعا من عيار 23 مم في جبل كوزان وسيارة أخرى في منطقة الزيلة وثلاث سيارات قرب منطقة الكمب بصعدة.
المصدر : وكالات

التعليقات