جيش الاحتلال يقوم بحملات اعتقال شبه يومية بالضفة (الفرنسية-أرشيف)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي خمسة فلسطينيين فجر اليوم في إطار حملة مداهمات بالضفة الغربية، وأصاب آخر في الخليل يوم أمس. في حين أنهي المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل جولته التاسعة بالمنطقة دون نتيجة.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها الإلكتروني عن مصادر عسكرية أن قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت خمسة فلسطينيين بدعوى أنهم "مطلوبون".

وذكرت مصادر فلسطينية أن فتى من بلدة بيت عوا جنوب غرب محافظة الخليل أصيب مساء أمس الأحد برصاص الاحتلال في الخليل، ووصفت جراحه بالمتوسطة.

ميتشل غادر المنطقة خالي الوفاض (الفرنسية)
جولة ميتشل
في هذه الأثناء، أنهى المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل جولته التاسعة في المنطقة، دون أن ينجح في استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

وفي آخر محطة من جولته التي بدأها يوم الجمعة الماضي، أجرى ميتشل لقاء مطولا بالقدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك.

وعلم مراسل الجزيرة أن ميتشل فشل في تحقيق الهدف الذي ظل يسعى له منذ تعيينه في يناير/ كانون الثاني الماضي، والمتمثل في استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية طالما أن الجانبين يتمسكان بشروطهما لاستئناف العملية التفاوضية.

ويعتبر لقاء ميتشل نتنياهو الثاني خلال هذه الجولة المكوكية التي لم تتمخض عن أي مؤشرات على استئناف وشيك لمحادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وكان ميتشل قد اجتمع الجمعة مع نتنياهو، وأجرى مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقال إنه طلب من الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إرسال مبعوثيهما للولايات المتحدة من أجل مواصلة المباحثات في سبل استئناف المفاوضات السياسية وإحياء عملية السلام.

شكوك وصعوبات
وبعد ذلك توجه ميتشل إلى القاهرة، وأجرى محادثات مع مدير المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط الذي أبدى شكوكا حول قرب انطلاق المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

وقال أبو الغيظ إن ميتشل لا يزال يسعى لإعداد المسرح لتحقيق انطلاقة نحو بدء المفاوضات بين الطرفين، ولكنه لم يصل بعد إلى النقطة التي يمكن القول فيها إنه قد وصل إلى تحقيق ذلك.

محمود عباس أثناء لقائه ميتشل في
رام الله (الفرنسية)
أما المبعوث الأميركي فقد أكد أن "تحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط كان ولا يزال هدفا مهما للسياسة الأميركية وللرئيس باراك أوباما ولوزيرة الخارجية شخصيا".

وأقر ميتشل بأن "هناك صعوبات جمة وعقبات كثيرة، لكننا عقدنا العزم وملتزمون بمواصلة جهودنا إلى أن يتحقق هذا الهدف".

وكان أوباما قال إنه يتوقع تلقي تقرير بحلول منتصف الشهر الجاري من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون حول جهود ميتشل لاستئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية المعلقة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ولم تسفر مساعي أوباما الدبلوماسية عن تحقيق نتائج ملموسة تذكر سوى اجتماع استضافه، وصافح خلاله نتنياهو عباس في نيويورك الشهر الماضي.

المصدر : وكالات