عباس يبرر تأجيل تقرير غولدستون
آخر تحديث: 2009/10/11 الساعة 22:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/11 الساعة 22:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/22 هـ

عباس يبرر تأجيل تقرير غولدستون

عباس: أطراف دولية سعت إلى سحب تقرير غولدستون من مجلس حقوق الإنسان (الجزيرة)

ألقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطابا عرض فيه ملابسات تأجيل تصويت مجلس حقوق الإنسان على تقرير القاضي ريتشارد غولدستون حول الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وأكد أنه ستتم الدعوة لاجتماع استثنائي للتصويت عليه.

وقال عباس إن قرار التأجيل على التقرير جاء بناء على توافق مختلف المجموعات (العربية والإسلامية والأفريقية وعدم الانحياز) التي تشكل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمكون من 47 دولة.

وتحدث عباس عن وجود ضغوط من أجل سحب تقرير غولدستون من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان، مذكرا بأن السلطة الفلسطينية صاغت مشروع قرار بشأن تقرير غولدستون وسعت لتقديمه للتصويت من طرف مجلس حقوق الإنسان.

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أن أطرافا دولية كثيرة بينها الولايات المتحدة وبلدان أوروبية وروسيا والصين ضغطت من أجل تعديل ذلك المشروع، فيما أبدت أطرف أخرى تحفظها عليها.

وأوضح أنه في ظل الضغوط والتحفظات تم تأجيل التصويت على مشروع القرار حول تقرير غولدستون من أجل تحقيق إجماع حوله، لكنه أكد أن التحقيق الفلسطيني حول ملابسات التأجيل متواصل.

وأضاف عباس أنه سيتم الالتزام بنتائج أعمال لجنة التحقيق التي أمر بتشكيلها  قائلا "إذا وجدت (اللجنة) أي خطأ فلدينا الشجاعة لتحمل المسؤولية والقول إننا أخطأنا".

"
عباس قال إنه أعطى التعليمات لممثل السلطة الفلسطينية لدى منظمة الأمم المتحدة في جنيف من أجل الدعوة لعقد اجتماع استثنائي لمجلس حقوق الإنسان من أجل التصويت على تقرير غولدستون
"
اجتماع استثنائي
وأبدى عباس تفهمه للأطراف التي انتقدت التأجيل وقال إنه أعطى التعليمات لممثل السلطة الفلسطينية لدى منظمة الأمم المتحدة في جنيف من أجل الدعوة لعقد اجتماع استثنائي لمجلس حقوق الإنسان من أجل التصويت على تقرير غولدستون.

كما قال عباس إنه أعطى التعليمات لممثل السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة بنيويورك من أجل التحرك لتفعيل تقرير غولدستون في المحافل الدولية.

واستغرب الرئيس الفلسطيني "الجدل الصاخب" حول إرجاء التصويت و"المهاترات التي وصلت إلى مستوى غير مسبوق من طرف (حركة المقاومة الإسلامية) حماس وبعض وسائل الإعلام".

وذكر عباس أن حركة حماس سبق لها أن رفضت تقرير غولدستون وشككت فيه "لكنها استغلت قرار إرجاء التصويت من أجل التهرب من استحقاقات الوحدة الوطنية".

وفي هذا المنحى قال عباس إنه يؤمن بأن حل الأزمة مع حماس لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق الاحتكام للشعب والذهاب لصناديق الاقتراع وليس بالسلاح، لكنه لم يعلن عن موعد للانتخابات.

وبشأن المفاوضات مع  إسرائيل ذكر عباس مجددا بالشروط الفلسطينية من أجل استئنافها والمتمثلة أساسا في وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وتحديد مرجعية واضحة للمفاوضات وخاصة فيما يتعلق بقيام دولة فلسطينية ذات حدود واضحة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات