كارتر يتوسط أطفالا وخلفهم إسماعيل هنية خلال زيارة لغزة يونيو/ حزيران الماضي (رويترز-أرشيف)
قال محمود الزهار قيادي حركة المقاومة الإٍسلامية (حماس) إن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر لعب دورا مهما في المفاوضات التي أثمرت اتفاقا على الإفراج عن أسيرات فلسطينيات مقابل شريط فيديو يثبت أن جلعاد شاليط الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حماس مازال حيا.
 
وقال في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية إن إسرائيل طلبت من كارتر "الذي لعب دورا مهما في الإفراج عن الشريط" "دليلا على حياة" شاليط الذي أسرته منظمات المقاومة الفلسطينية في يونيو/ حزيران 2006، لمبادلته بأسرى فلسطينيين.
 
وقال الزهار إن الطلب الإسرائيلي أعقبته اقتراحات محددة من مفاوض ألماني ومسؤولين مصريين لتفعيل المبادلة.
 
ونقلت فوكس نيوز عنه قوله إن "هذه رسالة لإسرائيل مفادها أننا نتفاوض على إنسان حي لا على جثة ميتة".
 
ومن المقرر أن تتم المبادلة غدا الجمعة حيث يفرج بمقتضاها عن عشرين أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال الإسرائيلي مقابل شريط فيديو مدته دقيقة يثبت أن شاليط ما زال حيا.

وعبر الزهار عن إعجابه بكلمة الرئيس الأميركي باراك أوباما في القاهرة في يونيو/ حزيران الماضي، لكنه قال إن حركته "شعرت بخيبة أمل" عقب الخطاب بسبب عدم التحرك لـ "تنفيذ هذه الكلمات".
 
وقال قيادي حماس إن "خطاب القاهرة كان إيجابيا للغاية، ونحن مازلنا في انتظار التنفيذ العملي لهذه الكلمات".

المصدر : وكالة أنباء أميركا أون لاين