الشارع المغربي يواصل مظاهراته لنصرة غزة (الجزيرة) 
 
الحسن سرات-الرباط
 
وجهت خمس منظمات مدنية بالمغرب رسالة إلى الوزير الأول ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب تناشدهما اتخاذ إجراءات تضامنية عملية مع أهل غزة وتقديم يد العون للجرحى والمصابين.

والمنظمات التي وقعت الرسالة هي المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي الإسلامي، ومؤتمر الأحزاب العربية، ومجموعة العمل الوطنية لمساندة فلسطين والعراق، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني.

وناشد منسق السكرتارية الوطنية لمساندة العراق وفلسطين خالد السفياني الحكومة المغربية ووزارة الأوقاف أن تخصص خطبة يوم الجمعة المقبل "لنصرة أهلنا في غزة استجابة لنداء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين".
 
كما ناشدت المجموعة حكومة المغرب أن تقيم جسرا جويا من المساعدات الطبية والإنسانية يتم إيصالها إلى غزة عن طريق معبر رفح، مع استقبال أكبر عدد من الجرحى بالمستشفيات المغربية من أجل إسعافهم.
 
وحثت المنظمات المذكورة الحكومة المغربية على أن تنخرط "في الدعوة  إلى قمة عربية عاجلة خلال بضع ساعات وليس أياما، لاتخاذ قرارات جريئة وحاسمة من أجل فرض إيقاف العدوان على غزة وإنهاء الحصار وفتح المعابر".

من جانبها حثت نقابة الاتحاد الوطني للشغل رجال التربية والتعليم على التبرع بأجرة يوم لصالح القضية الفلسطينية، كما أن طلاب المغرب بالجامعات والمعاهد ينظمون أسابيع الغضب والنصرة بعدة مواقع جامعية.
 
ووجهت حركة التوحيد والإصلاح رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لوضعه أمام مسؤولياته التاريخية، ودعت الرسالة "لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من مصداقية هذه الهيئة الأممية التي أصبحت مختطفة وأسيرة لإرادة القوي، وأصبح قرارها مصادرا من طرف القراصنة الكبار".
 
وناشدت التوحيد والإصلاح الهيئة الأممية باتخاذ إجراءات عملية وعاجلة لوضع حد لهذه الانتهاكات الخطيرة، وبالعمل على الوقف الفوري للحرب العدوانية على الشعب الفلسطيني الأعزل، و"بتقديم المسؤولين الإسرائيليين للمحاكمة أمام العدالة الدولية، ومعاقبتهم على جرائم الحرب التي اقترفوها ضد الأبرياء والأطفال".  

المصدر : الجزيرة