العدوان الإسرائيلي يخلف دمارا في البشر والحجر(الفرنسية)

دعا رئيس حزب شاس الإسرائيلي الديني المتشدد إيلي يشاي إلى سحق قطاع غزة وهدم آلاف المنازل بها للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وقال يشاي في لقاء تلفزيوني "يمكن تدمير غزة كي يفهموا أنه لا يجب إغاظتنا"، معتبرا أن الحملة العسكرية فرصة "لسحق آلاف المنازل للمقاومين الفلسطينيين كي يفكروا مائة مرة قبل أن يطلقوا صاروخا".
 
وأعرب عن أمله في أن ينتهي العدوان الإسرائيلي "بإنجازات كبيرة وسحق تام" لحماس وللمقاومة الفلسطينية.
 
وأضاف "برأيي يجب تسويتهم بالأرض، ولتهدم آلاف المنازل، الأنفاق والصناعات"، متابعا أن "سكان الجنوب يشدون على أيدينا كي تستمر الحملة حتى سحق حماس".
 
وكانت أنباء صحفية أفادت أن يشاي انتابته حالة خوف وفزع خلال زيارته مدينة أسدود لدى سماعه صوت صفارات الإنذار، مضيفة أنه اضطر للاختباء أسفل سيارته للاحتماء من صواريخ أطلقتها المقاومة الفلسطينية.
 
وكان يشاي امتنع في وقت سابق عن التصويت على العملية العسكرية الإسرائيلية بغزة بحجة خشيته على أرواح الجنود.
 
ودخلت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة يومها الثاني عشر حيث تجددت الغارات موقعة مزيدا من الشهداء والجرحى, بعد يوم دام خلف 135 شهيدا ومئات الجرحى.
 
وفي نفس الإطار التأم صباح اليوم الطاقم الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر لبحث مواصلة العدوان على غزة والذي بلغت حصيلته منذ بدئه 680 شهيدا, في حين تجاوز عدد الجرحى 3070.

المصدر : قدس برس