المتظاهرون نددوا بالصمت الدولي تجاه المذابح الإسرائيلية (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق
 
أعلنت مجموعة من الطلاب الفلسطينيين والسوريين مساء أمس إضرابا عن الطعام من أمام السفارة المصرية بدمشق حتى توقف "آلة القتل الإسرائيلية الدموية جريمتها البشعة" في قطاع غزة.
 
وندد المشاركون في الاعتصام بالصمت الدولي جراء المذابح الإسرائيلية، كما انتقدوا الموقف المصري. وأعلن نحو ثمانية طلاب شاركوا بالاعتصام عزمهم على بدء الإضراب المفتوح.
 
وقال أحد المضربين وهو طالب بجامعة دمشق يدعى محمد جلبوط "أردنا التعبير عن احتجاجنا على موقف الحكومة المصرية إزاء المجزرة التي تقترفها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة".
 
ودعا جلبوط الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والضمائر الحية في العالم للوقوف موقفا حازما من المحرقة البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة.
 
عدد من المعتصمين والمضربين عن الطعام (الجزيرة نت)
رفض الصمت
ووزع المضربون بيانا باسمهم دعوا من خلاله الأطراف الدولية والعربية والدولية الفاعلة إلى مغادرة صفوف الصمت المتواطىء، والضغط على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت لوقف الحرب المفتوحة "ضد أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة الصامد".
 
بدوره قال حسام موعد أحد المشاركين في الإضراب إن مجازر غزة تستوجب موقفا صلبا تضامنا مع الأشقاء، وهم يواجهون الصواريخ وقذائف الدبابات الإسرائيلية.
 
وتابع للجزيرة نت "أردنا القول للعالم إن المحرقة التي يرتكبها الاحتلال بضوء أخضر أميركي وفي ظل صمت عربي ودولي مريب، لن تؤثر في إرادة شعبنا وعزيمته على الاستمرار في المقاومة حتى زوال الاحتلال".
 
وشهد محيط السفارة المصرية في حي أبو رمانة الدمشقي مؤخرا عدة اعتصامات ومسيرات احتجاج على موقف سلطات القاهرة من الحصار على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة