القرضاوي حث الخطباء على الدعاء للمقاومة وتخصيص خطبهم لنصرة غزة (الجزيرة-أرشيف) 

دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي الأمة الإسلامية إلى جعل الجمعة المقبلة يوما عالميا لنصرة القضية الفلسطينية والغضب من أجل قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان عسكري إسرائيلي منذ 11 يوما.

وحث القرضاوي –في تصريحات للصحافة بعد لقاء وفد من الاتحاد في دمشق مع الرئيس السوري بشار الأسد- خطباء الأمة الإسلامية وأئمة مساجدها إلى تخصيص خطبة يوم الجمعة القادم لنصرة القضية الفلسطينية.

كما ناشد القرضاوي الأمة الاستمرار في مظاهراتها واحتجاجاتها اليومية، وحث الخطباء "أن يدعوا للمجاهدين في خطبهم بالنصر ويقنتوا قنوت النوازل ويصلوا صلاة الغائب على الشهداء".

ومن جهته طالب الداعية الإسلامي اليمني عبد المجيد الزنداني الحكومات العربية بفتح معسكرات تدريب لمن يريدون التطوع لنصرة الشعب الفلسطيني والمشاركة في جهاده ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الزنداني في حفل تدشين الأسبوع التضامني مع الشعب الفلسطيني -الذي تنظمه شبكة منظمات المجتمع المدني في العاصمة اليمنية- إن فتح معسكرات تدريب للشباب في البلاد العربية، كفيل بأن يجعل أميركا تطلب من إسرائيل إيقاف عدوانها على الفلسطينيين.

الزنداني دعا الحكومات العربية إلى فتح معسكرات لتدريب المتطوعين للجهاد (الجزيرة-أرشيف)
تحرك العلماء
وفي مصر طالب عشرات العلماء والدعاة -وعلى رأسهم مفتي مصر السابق الدكتور نصر فريد واصل والدكتور محمد عمارة- شعوب الأمة الإسلامية بالقيام بدورها في الجهاد ونصرة القضية الفلسطينية.

وأكد العلماء المصريون أن الواجب الشرعي الذي يفرضه الدين في هذه الظروف هو الجهاد في سبيل الله بكل ما تحمله الكلمة من معان.

ومن جهتهم اعتبر علماء مسلمون ورجال دين مسيحيون في اجتماع عقده المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في العاصمة اللبنانية بيروت، أن "صمود أهالي غزة هو خط الدفاع الأول عن العالمين العربي والإسلامي".

وشجب المتحدثون في الاجتماع العدوان الإسرائيلي على غزة، داعين العرب إلى "تبني موقف مشرف يضمن وقف سفك الدماء في قطاع غزة".

المصدر : الجزيرة