الأمم المتحدة تدعو للتحقيق باستهداف الاحتلال لمنشآتها بغزة
آخر تحديث: 2009/1/7 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/7 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/11 هـ

الأمم المتحدة تدعو للتحقيق باستهداف الاحتلال لمنشآتها بغزة

حتى مقار الأمم المتحدة لم تعد ملاذا آمنا للفلسطينيين في غزة (الفرنسية)

دعا مسؤول بالأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق مستقل في الضربات الإسرائيلية العسكرية التي تستهدف منشآت للأمم المتحدة أو منشآت قريبة منها، وذلك بعد استشهاد عشرات الفلسطينيين في قصف إسرائيلي استهدف مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا في مخيم جباليا بالقطاع الثلاثاء.

وحسب مدير عمليات (الأونروا) جون جينغ يشير التقدير الأولي لعدد ضحايا الهجوم الإسرائيلي على المدرسة إلى سقوط 30 شهيدا و55 جريحا، فيما أشارت مصادر طبية لـ 40 شهيدا.

وأوضح المسؤول الأممي لصحفيين في مقر الأمم المتحدة من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة من غزة أن ثلاث قذائف مدفعية سقطت في محيط المدرسة التي كان 350 شخصا يحتمون فيها.

وشدد جينغ على أن الأونروا تزود جيش الاحتلال بانتظام بالإحداثيات الجغرافية الدقيقة لمواقع منشآتها وأن المدرسة تقع بمنطة آهلة بالسكان، ومضى يقول "بالطبع كان سيسقط حتما عدد كبير من القتلى والجرحى إذا سقطت قذائف مدفعية في تلك المنطقة".

وردا على ادعاءات جيش الاحتلال بانطلاق قذائف مورتر من خارج المدرسة، قال جينغ إن موظفي الأمم المتحدة دققوا مع الفلسطينيين الساعين للجوء إلى منشآت المنظمة للتأكد من عدم استغلال النشطاء لها، وأضاف "لم نرصد حتى الآن انتهاكات من جانب النشطاء لمنشآتنا".

وحسب المسؤول فإن ضربة جوية إسرائيلية منفصلة قرب مدرسة أخرى تابعة للأونروا أودت بحياة ثلاثة فلسطينيين بمنطقة لم تشهد اشتباكات وقت الضربة الإسرائيلية.

وقال أيضا إنه في صباح يوم الثلاثاء أصابت نيران إسرائيلية مبنى مجاور لمركز طبي تابع للأمم المتحدة، ما أسفر عن إصابة سبعة موظفين وثلاثة مرضى بالمركز، كما نوه لسقوط قذيفة إسرائيلية أخرى قرب مدرسة ثالثة تابعة للأمم المتحدة لكنها كانت خاوية.

وبدوره حاول جيش الاحتلال الإسرائيلي تبرير جريمته الجديدة بحق المدنيين بغزة، بزعمه أن قذائف مورتر أطلقت من المدرسة الواقعة في مخيم جباليا.

المصدر : رويترز