الرابطة قالت إن إسرائيل "لا تحترم القيم الدينية" لأنها هدمت 12 مسجدا (الفرنسية-أرشيف)

وصفت رابطة العالم الإسلامي العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بأنه "محرقة إجرامية شاملة"، في حين تتواصل ردود الفعل الشعبية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني من مختلف أنحاء العالم.

وقالت الرابطة إن التقتيل الذي تمارسه إسرائيل في القطاع منذ عشرة أيام "جريمة تحرمها الأديان والقوانين الدولية وتدينها مبادئ حقوق الإنسان ومواثيقها الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة".

ووجه الأمين العام للرابطة عبد الله بن عبد المحسن التركي "نداء إنسانيا" إلى الأمم المتحدة لإيقاف هذا العدوان و"العقاب الجماعي".

وقال النداء إن إسرائيل "لا تحترم القيم الدينية" لأنها هدمت 12 مسجداً في غزة رغم أن المواثيق الدولية تمنع الاعتداء على دور العبادة.

وطالب التركي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإعلان الموقف القانوني للمنظمة مما تقوم به إسرائيل في غزة من "جرائم حرب"، وما يتوجب على المجتمع الدولي القيام به "لردعها ومنع استمرارها في هذا العدوان الإجرامي".

مظاهرات واعتصامات
ومازالت المظاهرات الشعبية والفعاليات التضامنية مع سكان غزة متواصلة في ربوع العالم، ففي الضفة الغربية اصطدم طلاب من جامعة بيرزيت مع رجال الشرطة الفلسطينية أثناء محاولتهم الوصول إلى حاجز إسرائيلي في شمال مدينة رام الله، وأعلنوا تعليق الدراسة تضامنا مع غزة.

كما خرجت مظاهرات في بلدتي يطا وبيت أمر قرب مدينة الخليل، اشتبك خلالها المتظاهرون مع جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وفي سوريا تظاهر آلاف الأشخاص أمام مقر الاتحاد العام لنقابات العمال في العاصمة دمشق صباح الاثنين، وأكدوا أن شوكة المقاومة لن تنكسر، مشيرين إلى أن ما تقوم به إسرائيل "لن يعيد الحياة إلى الشرق الأوسط الجديد بل إلى الشرق الأوسط المقاوم".

اتحاد المرأة في السودان دعا إلى فتح المجال للالتحاق بغزة (الجزيرة نت)
وفي العاصمة السودانية الخرطوم تواصلت لليوم العاشر على التوالي المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في الخرطوم عماد عبد الهادي بأن آلاف المتظاهرين احتشدوا الاثنين أمام السفارة الأميركية بالخرطوم في يوم خطابي أعلنوا من خلاله دعمهم للمقاومة الفلسطينية واستعدادهم للمشاركة في أي جهد يمكن أن يرفع الظلم عن الفلسطينيين وأرضهم.

وأكد المتظاهرون أن "الصمت الرسمي العربي والإسلامي" على العدوان الإسرائيلي "خيانة سيسطرها التاريخ"، داعين الأنظمة العربية إلى أن تفتح أمام الشعوب باب الالتحاق بالمجاهدين في قطاع غزة وكافة الأراضي الفلسطينية.

وبدوره دعا اتحاد المرأة بالخرطوم إلى التضامن العام مع الشعب الفلسطيني وفتح المجال لنساء السودان للالتحاق بغزة من أجل "تضميد جراح المقاومين وإطعام الأطفال وحمل الحجر والسيف والبندقية".

كما نظم اتحاد طلاب الخرطوم اعتصاما أمام مقر السفارة الأميركية يستمر ليومين، واعتبر أن ما يجري في غزة "حرب على الإسلام والمسلمين".

تضامن شعبي عالمي
وشهدت عدة مدن أميركية مظاهرات واجتماعات جماهيرية مساندة للشعب الفلسطيني، منها مدينتا نيو أورلينز وشيكاغو. وفي واشنطن تجمهر متظاهرون أمام مبنى الكونغرس مطالبين النواب الأميركيين بالدعوة إلى وقف إطلاق النار فوراً.

وفي تشيلي تظاهر مئات الفلسطينيين المقيمين هناك، معربين عن سخطهم من المجازر التي ترتكبها إسرائيل في غزة، حيث تجمعوا في مسيرة اقتربت من قصر الرئاسة في العاصمة سانتياغو وطالبوا بإعادة النظر في العلاقات مع إسرائيل.

مظاهرات إدانة إسرائيل متواصلة منذ بدء العدوان (الفرنسية)
وفي العاصمة الفلبينية مانيلا حمل متظاهرون غاضبون لافتات تصف إسرائيل بأنها "جزار الأطفال"، وبأنها ترتكب "جرائم حرب"، بينما تجمّع مئات المسلمين قبالة السفارة الإسرائيلية في العاصمة التايلندية بانكوك, وأعلنوا أنهم سيقومون غدا الثلاثاء بمظاهرة ضخمة احتجاجا على العمليات الإسرائيلية.

أما في إندونيسيا فقد انتقد المتظاهرون الأمم المتحدة, وطالبوا الدول الكبرى بوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين، في حين طالب متظاهرون في كوريا الجنوبية بوقف الحرب ورفع الحصار عن غزة.

وتظاهر آلاف من الأستراليين في مدينة سيدني وهتفوا بالحرية لفلسطين، وفي ملبورن بأستراليا حمل المتظاهرون لافتات بها صور لمشاهد دموية خلفتها آلة الحرب الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات