القاهرة تتحول إلى ثكنة عسكرية بسبب مظاهرة لنصرة غزة
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/8 هـ

القاهرة تتحول إلى ثكنة عسكرية بسبب مظاهرة لنصرة غزة

 الأمن يتصدى بعنف للمظاهرات (الفرنسية-أرشيف)

تحوّلت الشوارع الرئيسية وسط القاهرة اليوم الاثنين إلى ثكنة عسكرية انتشرت فيها العشرات من عربات الأمن لمنع مظاهرة دعت لها جماعة الإخوان المسلمين والقوى السياسية والوطنية بميدان التحرير للاحتجاج على المجازر الإسرائيلية في غزة.

وقال شهود عيان إن قوات أخرى انتشرت على مداخل القاهرة كما هو المعتاد في مثل هذه الحالات لمنع مئات المتضامنين خصوصا من أنصارالإخوان من المشاركة في المظاهرة، وأغلقت الطرق المؤدية إلى القاهرة، كما قامت بحملة تفتيش لجميع السيارات والأتوبيسات، وصلت إلى توقيف واحتجاز العشرات لمجرد الاشتباه.

وفي الجيزة اندلعت مظاهرة عارمة اليوم شارك فيها المئات من شباب المحامين الذين امتنعوا عن حضور جلسات التقاضي، وأحرقوا العلم الإسرائيلي  ورددوا الهتافات المناهضة للعدوان وقاموا بأداء صلاة الغائب على أرواح الشهداء والدعاء لهم.

وحشدت قوات الأمن نحو عشرين مدرعة وعربة شرطة فى شارع السودان مما أدى لتوقف حركة المرور بشكل تام.

في الوقت نفسه استمرت مظاهر الاحتجاج والغضب في عدة محافظات وجامعات مصرية  ضد العدوان، وكان أشدها في محافظتي الغربية والشرقية أمس حيث معاقل المعارضة الإسلامية، وكذلك جنوب البلاد في محافظتي بني سويف والفيوم.

 غليان بالشارع المصري بسبب العدوان على غزة (الجزيرة نت-أرشيف)
وحول الاعتقالات التي تمت في مظاهرات سابقة لنصرة غزة وسط القاهرة يوم الجمعة الماضي وما قبلها والذين يقدرهم محامون بقرابة ستمائة معتقل، قالت مصادر حقوقية إنه تم إطلاق غالبيتهم بعد احتجاز يوم واحد.

وأضافت المصادر أن النيابة  قررت  حبس 13 من عناصر الإخوان 15 يوماً على ذمة التحقيقات بعد القبض عليهم الجمعة مع آخرين بلغ عددهم 615 شخصاً لتنظيمهم عدة مظاهرات بالقاهرة وعدد من المحافظات.

ووجهت النيابة إلى المحبوسين تهم الإرهاب وتنظيم مظاهرات دون تصاريح، وحيازة أسلحة بيضاء مثل العصى والجنازير، وهو ما نفاه المعتقلون الذين أكدوا أنهم خرجوا مثل الآلاف من المصريين فى الميادين للتعبير عن غضبهم إزاء العدوان على غزة.

تواصل مع الغزيين
بموازاة ذلك بدأ ناشطون مصريون حملة لمناصرة أهالي قطاع غزة معنويا عبر الاتصالات الهاتفية، ردا على حملة إسرائيلية بدأت قبل يومين تهدف إلى بث الرعب في نفوس أهالي القطاع عن طريق الاتصال بهواتفهم الأرضية وتهديدهم بالموت والتفجير.
 
وبث الناشطون المصريون عبر الهواتف المحمولة والمنتديات الإلكترونية رسالة وصلت مئات المصريين تضم الكود الهاتفي لغزة (009708286) وتطلب من الجميع إكمال الكود بأربعة أرقام عشوائية والاتصال بالرقم، وعندما يرد أي من سكان غزة يطمئنوا على حالهم ويرفعوا من روحهم المعنوية.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: