أردوغان قام بجولة في المنطقة قصد التوصل إلى حل يوقف العدوان على غزة (الفرنسية)
 
قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن إسرائيل هي المسؤولة عن وصول الوضع إلى ما هو عليه الآن، لأنها الطرف الذي لم يلتزم بالتهدئة، ولأنها رفضت عرضا تركيا للوساطة مع حماس في الأيام الأخيرة.
 
وأكد أردوغان خلال حديثه للجزيرة أن حماس تثق في بلاده ثقة تامة، وأن تركيا ستنقل إلى مجلس الأمن مطالب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتحقيق وقف لإطلاق النار.
 
ولم يحدد رئيس الوزراء التركي تفاصيل مطالب حماس التي ستنقلها بلاده إلى مجلس الأمن، وأصبحت تركيا مع بداية العام الجديد عضوا غير دائم بالمجلس.
 
كما انتقد أردوغان إسرائيل لاتخاذها إجراءات "استفزازية" بدون رفع الحصار المفروض على الفلسطينيين.
 
وفي الوقت نفسه أكد محمد نزال المتحدث باسم حركة حماس في تصريح للجزيرة، ثقة الحركة في دور تركيا وما يقوم به أردوغان من تحركات.

وكان أردوغان قد انتقد بشدة في وقت سابق العملية الإسرائيلية في غزة، قائلا إن الاستخدام المفرط للقوة من قبل إسرائيل تسبب في "مأساة إنسانية"، مؤكدا في الوقت نفسه أن إسرائيل لم تحترم تركيا بشنها عدوانا على غزة.

يذكر أن أردوغان قد زار عددا من الدول العربية بعدما شنت إسرائيل عملياتها في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي, وعاد إلى تركيا أمس الأحد في ختام جولته التي كانت تهدف إلى المساعدة في التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة, خاصة أن تركيا انتخبت عضوا غير دائم بمجلس الأمن في بداية يناير/كانون الثاني الحالي.
 
ومن ناحية أخرى، دعت وزارة الخارجية التركية إسرائيل إلى وقف العمليات العسكرية على الفور في الوقت الذي جرت فيه مظاهرة وصفت بالمليونية في إسطنبول.
 
وقالت وزارة الخارجية في بيان مكتوب "مرة أخرى ندعو إسرائيل لوضع حد لعملياتها العسكرية قبل أن تصبح المنطقة أكثر اضطرابا".
 
وذكر البيان أنه "من الواضح أن تصعيد التوترات لن يخدم الجهود الرامية لضمان السلام والاستقرار في المنطقة. ولن تأتي المحاولات لإيجاد حل للمشكلة عبر الطرق العسكرية بأي نتائج غير التسبب في مزيد من إراقة الدم وذرف الدموع".

المصدر : الجزيرة,الألمانية