شيخ شريف يفوز في انتخابات الرئاسة الصومالية
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ

شيخ شريف يفوز في انتخابات الرئاسة الصومالية

فوز الشيخ شريف شيخ أحمد (الثاني من اليمين) برئاسة للصومال تحقق بعد انسحاب رئيس الوزراء (الجزيرة)

فاز رئيس اتحاد المحاكم الإسلامية السابق شيخ شريف أحمد بمنصب الرئاسة الصومالية بعد أن انسحب رئيس الوزراء نور حسن حسين من الانتخابات الرئاسية التي أجراها البرلمان الصومالي في جيبوتي.

ومن المتوقع أن يؤدي شيخ شريف اليمين الدستورية اليوم السبت، ليكون بإمكانه حضور القمة الأفريقية في أديس أبابا.

وكان 550 نائبا صوماليا قد التأموا في جيبوتي للتصويت لانتخاب رئيس جديد خلفا للمستقيل عبد الله يوسف أحمد، في سباق يخوضه 15 مرشحا أبرزهم نور حسن حسين رئيس الوزراء وشيخ شريف شيخ أحمد من تحالف المعارضة لإعادة تحرير الصومال، جناح جيبوتي.

وقال مراسل الجزيرة فهد ياسين إن شيخ شريف بات يتقدم في الانتخابات التي تجري في جولتين، وقد حصل على 215 من 425 صوتا، وما زال يحتاج إلى حسم 75 صوتا ليصبح رئيسا.

وقال أغلب المرشحين إن الأمن أولوية أولوياتهم، ودعا بعضهم إلى جيش قوي وبعض آخر إلى تعزيز دور الإسلام وآخرون إلى اطراح النظام العشائري في الصومال الذي ظل من دون حكومة مركزية منذ 1991.

نور حسين حسن ينسحب من سباق الرئاسة (رويترز-أرشيف)
وكان نور حسن حسين قد قال مخاطبا النواب "الانتخابات جزء من جهودي لإنهاء الحرب الأهلية سلميا".

وينظر إلى حسين على أنه لعب دورا رئيسا في عملية مصالحة أطلقتها الأمم المتحدة العام الماضي وانتهت بإقناع جزء كبير من اتحاد المحاكم الإسلامية بالانضمام إلى الحكومة شريطة انسحاب إثيوبيا التي ساهمت في الإطاحة بها نهاية 2006.

أما شيخ شريف فقال إن السلام سيكون أول أولوياته. وقد حظي بهتافات من أنصاره في البرلمان الذين رددوا شعارات تؤكد ضرورة أن يكون الإسلام أساس الحكم، وعدم ارتكاب جرائم القتل باسم الدين.

مهمة رئيسة
وستكون إحدى أهم مهام الرئيس تحييد حركة شباب المجاهدين التي انشقت عن المحاكم وتعهدت بمواصلة القتال رغم الانسحاب الإثيوبي، وهي تقول بضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية، وباتت تسيطر على جزء كبير من الصومال بما فيها بيداوا مقر البرلمان.

غير أن حركة سنية تحارب شباب المجاهدين هي "أهل السنة والجماعة" قالت أمس إنها ستدعم الحكومة الجديدة شرط أن ينشد الرئيس السلام.

وأوقعت اشتباكات أول أمس في الصومال بين تنظيمات إسلامية 30 قتيلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات