بداية هادئة لانتخابات مجالس المحافظات بالعراق
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ

بداية هادئة لانتخابات مجالس المحافظات بالعراق

مواطن يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع في البصرة (رويترز)

واصل الناخبون في العراق الإدلاء بأصواتهم لانتخاب أعضاء مجالس 14 محافظة عراقية من أصل 18. وفي حين ساد الهدوء العملية الانتخابية التي بدأت منذ السابعة صباحا بتوقيت بغداد فقد سقطت أربع قذائف هاون قرب مراكز اقتراع في تكريت بمحافظة صلاح الدين بدون أن تتسبب بخسائر بشرية.

وشهدت مدن المحافظات إجراءات أمنية مشددة وفرضا لحظر التجوال وإغلاقا للحدود البرية والمطارات وسط تخوفات من أن يحاول تنظيم القاعدة تنفيذ تفجيرات أو أعمال عنف تؤدي لإعاقة العملية الانتخابية الثانية من نوعها منذ غزو بغداد عام 2003.

وهيّأت المفوضية العراقية المستقلة للانتخابات 385 مركز اقتراع و1600 محطة اقتراع خاصة بعموم المحافظات، لجولة التصويت المبكرة في الانتخابات المحلية الثانية.

وسجل نحو 14 ألفا وأربعمائة مرشح بينهم نحو أربعة آلاف امرأة أسماءهم للتنافس على 440 مقعدا بمجالس المحافظات. وشهدت الحملة الانتخابية حتى الآن اغتيال اثنين من المرشحين على الأقل.

دعوات للمشاركة
وفي هذا السياق، دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم السبت العراقيين إلى المشاركة في الانتخابات واختيار الأفضل لشغل المناصب في الحكومات المحلية. وأضاف في تصريحات صحفية أن هذه الانتخابات ستوفر للعراقيين فرص العيش الكريم بسبب الصلاحيات الواسعة الممنوحة لمجالس المحافظات والتي تمنحها حق إدارة شؤون المحافظات المالية والخدمية.

من ناحيته دعا عبد العزيز الحكيم -رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، في خطاب بثته محطة تلفزيون (العراقية) شبه الحكومية الليلة الماضية- العراقيين إلى المشاركة في الانتخابات كونها تمثل "يوم ملحمة عراقية ولا بد للعراقيين رجالا ونساء من المشاركة لأنها تشكل وظيفة شرعية ووطنية وإنسانية لاختيار المسؤول المناسب الأصلح والأفضل والأكفأ لتحقيق الإنجازات في مجالات البناء والإعمار والخدمات".

وتشمل الانتخابات 14 محافظة وأجلت في محافظة كركوك المتنازع عليها وثلاث محافظات أخرى تتمتع بالحكم الذاتي هي دهوك والسليمانية وأربيل حيث سينتخب فيها المهجرون والنازحون من المحافظات الأخرى فقط.

وقال مراسل الجزيرة في أربيل محمد فائق إن الإقبال على الانتخابات كان خجولا في بداية الانتخابات ولكنه تحسن بعد ساعات قليلة.

وأضاف المراسل أنه تم منع بعض الناخبين من الوصول للقاعات الانتخابية.

وفي محافظة دهوك، قال مراسل الجزيرة أحمد الزاويتي إن الإقبال على الاقتراع كان متوسطا، مشيرا إلى أنه لم يفرض إجراء حظر التجول في أقاليم كردستان العراق كما جرى في المحافظات الأخرى.

إجراءات أمنية مشددة رافقت الانتخابات في العراق (رويترز)
وعكس انتخابات 2005 دعا قادة العرب السنة -كما هو حال الحزب الإسلامي- إلى المشاركة بقوة في الاقتراع الذي لن تتوفر نتائجه قبل أسابيع ولن تتخلف عنه أي من الكيانات البارزة المنخرطة في العملية السياسية.
 
ويسعى العرب السنة إلى تحصيل أكبر عدد من المقاعد في نينوى لإنهاء هيمنة الأكراد على مجلس المحافظة التي يشكل السنة 60% على الأقل من سكانها بينما نسبة الأكراد لا تتعدى الربع.

وقال محمد شاكر مسؤول الحزب الإسلامي في المحافظة إن السنة يتمنون أن يصبح المجلس أكثر تمثيلا للجماعات الدينية والعرقية في نينوى التي تضم عربا وأكرادا وتركمانا وأقليات كـالأشوريين واليزيديين والصابئة.

أوباما يتابع
وفي واشنطن أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يتابع الانتخابات التي تجرى اليوم السبت في العراق وسيتخذ قريبا قرارا بشأن منهج من المرجح أن يؤدي إلى خفض في عدد القوات الأميركية هناك.

وكان أوباما قد تعهد بسحب القوات الأميركية من العراق في غضون 16 شهرا.

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض إن أوباما يعد الانتخابات المحلية بالعراق مقياسا آخر في تطوره الديمقراطي الذي يأمل أن يساعد بشكل أكبر الخطط الأميركية الرامية إلى منح العراق مزيدا من المسؤولية عن أمنه.

وأضاف غيبس في بيان صحفي "نتوقع أن يكون لدينا توصيات وقرارات تتعلق بالتحرك قدما بشأن العراق قريبا جدا، يوم السبت يمثل حدثا مهما جدا للتطور الديمقراطي في العراق".

المصدر : الجزيرة + وكالات