مشعل تحدث عن سعي فصائل فلسطينية إلى بناء مرجعية جديدة للداخل والخارج (الجزيرة نت-أرشيف)

ما زالت تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل بشأن بناء مرجعية فلسطينية جديدة تثير المزيد من ردود الأفعال بين السياسيين والتنظيمات الفلسطينية، ففي حين رآها البعض ضرورة لا تتنافى مع منظمة التحرير الفلسطينية انتقدها البعض واعتبرها جزءا من مؤامرة إقليمية تستهدف المنظمة.

فقد قال ممثل منظمة التحرير الفلسطينية (فتح) السابق في لبنان شفيق الحوت إنه يؤيد مطالبة حماس بالبحث عن مرجعية جديدة للشعب الفلسطيني، وأضاف "نحن بحاجة إلى مرجعية" موضحا أن هذه المرجعية يجب أن تكون في إطار منظمة التحرير الفلسطينية لا بديلا عنها.

الحوت: المنظمة بوضعيتها الحالية فاقدة للشرعية (الجزيرة-أرشيف)
وذكر الحوت في تصريحات لقناة الجزيرة من بيروت أن المنظمة بوضعيتها الحالية فاقدة للشرعية، مؤكدا أن منظمة لم تتغير لجنتها الدائمة منذ عشرين سنة ولم يدع مجلسها الوطني منذ 1993 لاجتماع واحد، لا يمكن أن تشكل مرجعية.

كما طعن ممثل فتح السابق في القيادة الحالية للمنظمة وخاصة في رئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لها، موضحا أن "من يسير على نهج أوسلو لا ينطبق عليه ميثاق منظمة التحرير".

وأبدى الحوت أسفه وألمه من أن تكون منظمة التحرير بعد مرور كل هذه السنوات لا يزال اسمها مسجلا على لائحة المنظمات الإرهابية لدى الحكومة الأميركية، يرفع عنها الحظر كل ستة أشهر.

الإطار الجديد ليس بديلا
كما أكد مسؤول الإعلام بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) أن ما أعلن عنه مشعل من وجود نية لدى فصائل المقاومة بإيجاد إطار سياسي جديد للعمل الفلسطيني، يعكس موقف ثمانية فصائل مقاومة لملء الفراغ السياسي الذي تعاني منه الساحة الفلسطينية بسبب ما أسماه "حالة الموات السريري التي تعيشها منظمة التحرير الفلسطينية".

ونفى أنور رجا أن يكون الحديث عن الإطار السياسي الجديد محاولة لإيجاد بديل عن منظمة التحرير، وقال إنه "سياسة منبثقة عن قراءة دقيقة للواقع حيث أفرزت حرب غزة أن الشعب الفلسطيني بحاجة لمن ينطق باسمه ويعبر عن إرادته المقاومة".

وأشار إلى أن منظمة التحرير غير موجودة على الأرض وأنها أشبه بيافطة سياسية لتحقيق رغبات سياسية لأطراف بعينها، ووصفها بأنها "في حالة سبات تام ومؤسساتها غير دستورية ومعطلة ولا تقوم بما يجب أن تكون عليه كمنظمة تعبر عن الفلسطينيين في الداخل والخارج".

الشيخ: التمثيل بالنسبة لمختلف القوى الفلسطينية خط أحمر (الجزيرة نت-أرشيف)
خط أحمر

ومن جهة أخرى أكد رئيس هيئة الشؤون المدنية بالسلطة وأحد قادة فتح أن مسألة التمثيل بالنسبة لمختلف القوى الفلسطينية خط أحمر، وقال "لقد بدأنا بالإعداد لمسيرات شعبية فلسطينية تشارك فيها كل الأطر السياسية والنقابية والمدنية والشعبية لتؤكد أن التمثيل خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه".

وتابع حسين الشيخ أن "منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ولن نسمح بأن يكون الملف الفلسطيني ورقة في درج أي نظام عربي أو إقليمي ليفاوض به".

وهاجم بشدة حديث مشعل عن الإطار السياسي الجديد، ووصفه بأنه جزء من مؤامرة إقليمية كبرى لم يستبعد أن يكون العدوان الإسرائيلي على غزة جزءا منها مؤكدا أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها بعض الجهات العربية والإقليمية اللعب بالتمثيل الفلسطيني من خلال إيجاد بديل لمنظمة التحرير.

الأحمد: مشعل ومن معه أعجز من أن يستطيعوا تجاوز منظمة التحرير (الجزيرة نت-أرشيف)
حماس أعجز

وكان رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي قد رد بأن حماس "أعجز" من أن تكون بديلا لمنظمة التحرير، مؤكدا أن كلام مشعل "ليس جديدا وأن حماس رفضت منذ بداياتها الانخراط في العمل الوطني الفلسطيني".

وشن عزام الأحمد هجوما على الفصائل الفلسطينية المتحالفة مع حماس قائلا إن معظمها لا علاقة له بالمقاومة ولا وجود شعبيا له داخل فلسطين.

كما دعا مشعل إلى ما أسماه "الكف عن مثل هذه الدعوات" مؤكدا أن قادة الحركة عند لقائهم بقادة فتح في غزة الأسبوع الماضي "لم يستخدموا هذا اللغة" وتساءل في تلميح إلى قطر (على ما يبدو) "هل هو إرضاء للعواصم التي تستضيفه؟".

عريقات: منظمة التحرير أقوى من أن تمس شرعيتها لتمثيل الشعب الفلسطيني (الجزيرة-أرشيف)
وأد الشرعية
ومن جهته اتهم رئيس دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير حماس بالسعي إلى "وأد" شرعية المنظمة واستبدال المرجعية الفلسطينية، مؤكداً أنها "لن تنجح أبداً".

وقال صائب عريقات في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الخميس إن "منظمة التحرير أقوى من أن تمس شرعيتها ووحدانيتها لتمثيل الشعب الفلسطيني" الذي "سيلتف حولها".

وأضاف أنهم "يحضرون لذلك وحتى لمظاهرات ضد سفاراتنا في أوروبا" وعبر عن استخفافه بما سماه "الشعارات والأقوال التي تطلقها حماس ومشعل" معتبرا أن هذه الشعارات أدت إلى تقليص القضية الفلسطينية إلى مجرد "معبر وبضائع".

وكان مشعل قد قال الأربعاء في احتفال جماهيري بالدوحة إن الفصائل الفلسطينية المنضوية تحت لواء المقاومة ستعمل على بناء مرجعية جديدة للداخل والخارج، وأوضح أن هذه المرجعية ستضم جميع قوى وتيارات الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + قدس برس